تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

وزير الداخلية الفرنسي: تبني تنظيم "الدولة الإسلامية" لاعتداء ستراسبورغ "انتهازي"

رويترز

اعتبر وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير الجمعة أن تبني تنظيم الدولة الإسلامية لاعتداء السوق الميلادية في ستراسبورغ "انتهازي تماماً"، بعد مقتل المنفذ على أيدي الشرطة مساء الخميس.

إعلان

وأعيد الجمعة فتح السوق الميلادية في المدينة الواقعة على الحدود مع ألمانيا، بعد أن تم إغلاقها منذ الاعتداء الذي أوقع ثلاثة قتلى و13 جريحاً مساء الثلاثاء. وقتلت الشرطة شريف شكات مساء الخميس بعد مطاردة ليومين رصدته خلالها على طريق في الحي الذي شوهد فيه للمرة الأخيرة بعد هجوم على سوق الميلاد مساء الثلاثاء.

وكان حوالى 800 شخص اتصلوا على خط ساخن للتبليغ عن معلومات عنه بعد أن كشفت السلطات اسمه وصورته مساء الأربعاء، بما في ذلك اتصالان وصفهما رئيس نيابة مكافحة الارهاب في فرنسا ريمي هيتز بأنهما كانا "حاسمين" في العثور على شكات. وأتاحت معلومة للشرطة التوجه إلى منطقة في جوار نودورف، حيث حاول الهروب في مبنى بعدما رصدته دورية. وقال هيتز في مؤتمر صحافي في ستراسبورغ إن المهاجم وبعد عدم تمكنه من الدخول عبر باب مبنى، استدار وأطلق النار على ثلاثة شرطيين بمسدس عندما حاولوا الاقتراب منه فردّ اثنان منهم بالمثل.

تبن "انتهازي"

وأعلن هيتز توقيف شخصين آخرين سيتم استجوابهما خلال الليل ما يرفع عدد الموقوفين رهن التحقيق إلى سبعة، بينهم والدا شكات وشقيقاه. وأضاف أن الشرطة تركز تحقيقها في الوقت الحالي على ما إذا كان شكات تلقى أي مساعدة في تنفيذ الاعتداء أو هروبه.

وأضيئت شجرة الميلاد الجمعة للمرة الأولى منذ الاعتداء في وقت قام وزير الداخلية بزيارة للموقع برفقة أصحاب الأكشاك ومئات العناصر الأمنية. واعتبر كاستانير أن تبني تنظيم الدولة الإسلامية للاعتداء عبر وكالة أعماق الدعائية الناطقة باسمه "انتهازي تماماً".  وأكدت وكالة أعماق أن شريف شكات منفذ الاعتداء كان أحد "جنود الدولة الإسلامية"، وذلك بعيد مقتله مساء الخميس.

وشكات معروف لدى القضاء بسوابق جرائم حق عام في عمليات سرقة وعنف وسبق أن حكم عليه 27 مرة في فرنسا وألمانيا وسويسرا وسبق أن سجن مرات عدة. وقال كاستانير "لن يغير تبني داعش الانتهازي (للاعتداء) أي شيء. كان هناك رجل هنا غذّى الشرّ داخله".

"لم يفاجئني الأمر"

لا تزال تطرح أسئلة حول كيفية تمكن شكات من اختراق الطوق الأمني المشدد المحيط بالسوق الميلادية التي لطالما كانت هدفا رئيسيا للجماعات الجهادية. وكان قد نُشر حوالى 500 شرطي وعنصر أمني وجندي على نقاط تفتيش على الجسور المؤدية الى الموقع الذي يضمّ السوق. وكان أشار مسؤول منطقة الشرق الكبرى جان لوك ماركس إلى أنه "لم يلحظ خللا في الاجراءات" الأمنية حول سوق الميلاد يوم الاعتداء.

لكن العديد من السكان لم يكونوا مقتنعين بكيفية تمكن شكات من اختراق نقاط التفتيش مع مسدس وسكين استخدمهما لقتل ثلاثة أشخاص وجرح 13 آخرين. وقالت ايملين البالغة 38 عاماً والتي تعمل في وسط المدينة "هذا الأمر لم يفاجئني". وأضافت "ترتدي معطفاً ثقيلاً وتضع شيئاً في أسفل حقيبتك. يمكنك إحضار ما تريد".

وتعيش فرنسا تحت تهديد إرهابي كبير منذ موجة الاعتداءات الجهادية التي قتل فيها 246 شخصا منذ 2015 بدون احتساب اطلاق النار في ستراسبورغ.وشكات البالغ 29 عاماً صنفته السلطات في 2015 كمتطرف محتمل عندما كان في السجن. إلا أن وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي رفضت الانتقادات وقالت لراديو كلاسيك الجمعة "لا يمكن توقيف شخص فقط لاعتقادنا أنه قد يفعل شيئاً".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن