تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الجيش الإسرائيلي يهدم منزل فلسطيني متهم بقتل جندي إسرائيلي

جنود إسرائيليين
جنود إسرائيليين /رويترز

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه هدم فجر السبت 15 ديسمبر -كانون الأول 2018 منزلا يعود لعائلة فلسطيني متهم بقتل جندي إسرائيلي في أيار/مايو 2018، بعد أن ألقى عليه حجرا ضخما من على سطح منزل في مخيم الأمعري في الضفة الغربية المحتلة.

إعلان

اقتحم مئات الجنود الإسرائيليين مخيم الأمعري الملاصق لمدينة رام الله في الضفة الغربية، وقاموا باخراج عشرات المتضامنين الذين تحصنوا داخل المنزل قبل ان يقوموا بتفجير المنزل المكون من ثلاث طبقات.

يتهم الجيش الإسرائيلي إسلام أبو حميد بقتل جندي إسرائيلي داخل مخيم الأمعري بعدما ألقى حجر ضخم من الرخام على رأسه من عل سطح أحد المنازل في المخيم، حيث كان الجيش الإسرائيلي حينها يقوم بعمليات إعتقال.

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن وحدات من حرس الحدود ووحدات كوماندوس شاركت في عملية هدم منزل الشاب. وقال إنه "خلال العملية شارك عشرات الفلسطينيين بأعمال عنف والقوا حجارة بأتجاه افراد الجيش الذين ردوا عليهم".وتم تدمير المنزل بالكامل ،حسب ما قال مراسلو وكالة فرانس برس.

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اصدر امرا ب"تسريع هدم منازل المخربين".

ذكرت مصادر طبية فلسطينية أن "عشرات الإصابات وصلت الى مشافي مدينة رام الله نتيجة المواجهات التي وقعت بين شبان والجيش الإسرائيلي طوال الليل، لكن جميع الإصابات كانت طفيفة".

هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها هدم منزل عائلة ابو حميد، بتهمة قيام ابنائها بهجمات ضد اهداف إسرائيلية.

كانت المحكمة العسكرية الإسرائيلية حكمت في 2002 على اربعة اشقاء من العائلة نفسها بالسجن مدى الحياة، ويتوقع ان يتم الحكم على شقيقهم الخامس إسلام بالسجن ايضا مدى الحياة.

فقدت العائلة  كذلك إبنا سادسا بعد ان قتلته وحدة إسرائيلية خاصة في العام 1995، بسبب نشاطه مع حركة حماس، بينما يخضع شقيق سابع للأعتقال الإداري.

قالت والدة الشبان السبعة لطيفة ابو حميد ( 72 عاما) وهي تجلس بين عدد من النساء، بعد الهدم "أنا لا اهتم لكل ما يجري، المهم أن اولادي طيبين". وأضافت " هدموا المنزل اول مرة وبنيناه والمرة الثانية وبنيناه وسنبقى نبنيه لو مئة والف مرة".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن