تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

أردوغان يكشف: أحد قتلة خاشقجي قال في التسجيل الصوتي" أعرف كيف أقطّع"

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان /أرشيف

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة 14 ديسمبر 2018 أنه أمكن سماع أحد قتلة الصحفي السعودي جمال خاشقجي وهو يقول "أعرف كيف أقطّع" في التسجيل الصوتي الذي قالت تركيا إنها عرضته على مسؤولين أميركيين وأوروبيين.

إعلان

أعلن الرئيس التركي في كلمته أمام المؤتمر الثاني لرابطة "برلمانيون لأجل القدس" المنعقد حاليا في مدينة إسطنبول، أن أنقرة أسمعت التسجيلات لمسؤولين من الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وكندا، ويسمع فيها بوضوح رجل وصفه بأنه عسكري يقول "أعرف كيف أقطع".

كما أضاف أردوغان أن "الأمير (محمد بن سلمان) يقول إن جمال خاشقجي غادر القنصلية.. هل جمال خاشقجي طفل؟ خطيبته تنتظره في الخارج.. إنهم يعتقدون أن العالم غبي.. هذه الأمة ليست غبية وتعرف كيف تحاسب".

وانتقد الرئيس التركي السلطات السعودية لتغييرها روايتها بشأن طريقة قتل جمال خاشقجي الذي كان منتقدا بارزا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

طالب أردوغان السلطات السعودية بإرسال الضالعين في جريمة مقتل خاشقجي، إلى تركيا لمحاكمتهم. وقال "إذا كنتم غير قادرين على محاكمة مرتكبي الجريمة فلا بد أن تتولى محاكم إسطنبول التي شهدت الجريمة؛ هذا الأمر وفق القانون الدولي، وعليكم أن ترسلوهم لمحاكمتهم هنا".

واعتبر أردوغان أن تصريح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قبل أيام بأن بلاده لن تسلم تركيا المتهمين، راجع إلى إدراكه مَن ستشمله الاتهامات.

أضاف أردوغان "بعد اتهام مجلس الشيوخ الأميركي للإدارة السعودية بالتورط في قضية خاشقجي، وبعد حديث (المندوبة الأميركية في مجلس الأمن) نيكي هيلي الصريح في هذا الشأن، فإن الأمر قد بلغ مرحلة متقدمة، وستتكشف العديد من الأمور".

وقال الرئيس التركي إنه وجّه سؤالا للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز عن سبب قدوم الأشخاص الـ 15 إلى إسطنبول، وعن عملهم داخل القنصلية، وقال "أنتم تعرفون القاتل فهو بين الأشخاص الـ15.. إن كنتم ترغبون اكشفوا عنه، وأعلنوا عنه".

وأوضح أن رد الملك سلمان كان: "نحن الآن أوقفنا 18 شخصا"، وعقّبَ أردوغان بالقول: "بعد فترة ارتفع عدد الموقوفين إلى 22.. التوقيف ليس سبيلا للحل.. أين حساب هؤلاء؟".

وجدّد أردوغان مطالبته السعودية بالكشف عن هوية "المتعاون المحلي" الذي ادعت السعودية أن القتلة سلموه الجثة ثم نفت ذلك فيما بعد.

وقتل جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018 بعدما دخل إليها لاستخراج وثائق تخص زواجه، حيث وجد هناك فريقا سعوديا من 15 شخصا قدموا من الرياض لقتله.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن