تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

عودة قاذفتين روسيتين إلى موسكو بعد مشاركتهما في مناورات مثيرة للجدل في فنزويلا

قاذفة تو-160
قاذفة تو-160 رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

عادت قاذفتان روسيتان الجمعة 14 كانون الأول – ديسمبر 2018 إلى موسكو من كراكاس حيث شاركتا في مناورات عسكرية مثيرة للجدل في فنزويلا أثارت انتقادات الولايات المتحدة ودول إقليمية.

إعلان

وذكرت القوات الجوية الفنزويلية على تويتر "مع إقلاع قاذفتي القنابل من طراز تو-160 نقول وداعا لاصدقائنا الروس".

وأرسلت موسكو الى كراكاس نحو مئة طيار وغيرهم من العسكريين إلى جانب القاذفتين وطائرة نقل أن-124 وطائرة تجارية ايل-62 .

وارفقت القوات الجوية الفنزويلية التغريدة بفيديو لأحدى القاذفات وهي تقلع من مطار كراكاس.

ودان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على "تويتر" روسيا لإرسالها "قاذفات إلى الشطر الآخر من العالم".

ورد عليه ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي قال إن هذه التصريحات "بكل تأكيد غير دبلوماسية على الإطلاق من قبل وزير الخارجية" واصفا تغريدة بومبيو بأنها "غير مقبولة".

واعتبر رئيس كولومبيا ايفان دوكوي هذه التمرينات "غير ودية".

وأرسلت روسيا الطائرات بعد زيارة أجراها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الأسبوع الماضي إلى موسكو لإجراء محادثات مع بوتين الذي أعرب عن دعمه لحكومة كراكاس الاشتراكية.

وفي الأعوام الاخيرة، باعت موسكو فنزويلا معدات عسكرية بمئات ملايين الدولارات.

وتواظب الحكومة الفنزويلية على اتهام الولايات المتحدة بالتخطيط لشن هجمات عسكرية عليها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.