تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

"العفو الدولية" تطالب بـ"محاكمة عادلة" لناشطي "حراك الريف" في المغرب

أ ف ب

دعت منظمة العفو الدولية إلى "محاكمة عادلة" أمام الاستئناف لناشطي "حراك الريف" في المغرب منددةً بـ"أحكام الإدانة المستندة إلى اعترافات منتزعة تحت وطأة التعذيب" وبظروف احتجاز المتهمين "غير الانسانية".

إعلان

وقالت المنظمة في تقرير "يجب على السلطات القضائية المغربية ضمان عدم انزلاق محاكمة الاستئناف إلى مهزلة أخرى تشوبها شكاوى التعذيب وغيرها من انتهاكات المحاكمة العادلة". وبدأت في 14 تشرين الثاني/نوفمبر في الدار البيضاء محاكمة زعيم الحراك ناصر الزفزافي ورفاقه في الحركة الاحتجاجية في منطقة الريف (شمال)، بعد خمسة أشهر من صدور أحكام ابتدائية بالسجن لمدد راوحت بين عام وعشرين عاما.

وصرّحت مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية هبة مرايف "أدت إجراءات المحاكمة الأولى إلى وقوع أخطاء قضائية جسيمة. واستخدمت الحكومة المغربية هذه الإجراءات القانونية الخاطئة لمعاقبة وإسكات صوت المحتجين السلميين (...) وترهيب الآخرين من التعبير عن رأيهم". وسبق أن دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" القضاء المغربي إلى ان يأخذ في الاعتبار تقارير طبية تتحدث عن عمليات تعذيب موقوفين سُجلت خلال المرحلة الأولى من المحاكمة.

ونفت السلطات المغربية كل الاتهامات بالعنف التي وجهت إليها. وذكرت منظمة العفو أن ناصر الزفزافي أبلغ محكمة الاستئناف في الدار البيضاء أن "ضباط الشرطة اعتدوا عليه بالضرب عند القبض عليه، في 29 أيار/مايو 2017، وهددوه باغتصاب والدته المسنّة أمامه". وأضافت المنظمة أن الصحافي ربيع الأبلق أكد أن الشرطيين "قاموا بحشو فمه بقطعة قماش مشبعة بسائل كريه الرائحة، ثم جردوه من ملابسه، وأحضروا رجالاً ملثمين هددوه باغتصابه جماعياً، ثم باغتصابه بقنينة إذا لم يوقع اعترافا".

وبعد توقيفه، احتُجز الزفزافي "في الحبس الانفرادي ما يزيد على 15 شهراً في ظروف تصل إلى حد التعذيب، أثناء التحقيق معه في تهم تتعلق بأمن الدولة"، بحسب المنظمة. وتابعت أن أحد رفاقه حميد المهداوي هو "قيد الحبس الانفرادي لما يزيد على 470 يوماً، وهي فترة من الحبس الانفرادي طويلة إلى حد أنها تشكل تعذيباً". وبين أيار/مايو وتموز/يوليو 2017، أوقفت السلطات المغربية مئات المتظاهرين من الحراك بينهم عشرات القاصرين. ومذاك، واصل القضاء المغربي "إدانة مئات من المحتجين، والصحافيين، والمدافعين عن حقوق الإنسان" وفق منظمة العفو. وخرجت أولى تظاهرات الحراك احتجاجا على حادث أودى ببائع السمك محسن فكري في تشرين الأول/أكتوبر 2016.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن