تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

منتدى دافوس يسمح بمشاركة رجال أعمال روس مستهدفين بعقوبات أميركية

رويترز

سمح منتدى دافوس الاقتصادي العالمي بحضور رجال أعمال روس مستهدفين بعقوبات أميركية، وهو شرط تفرضه موسكو لمشاركتها في هذا الاجتماع السنوي للنخب الاقتصادية في العالم.

إعلان

وصرّح المدير العام للمنتدى الويس زفينغي في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه "بكل سرور أعلن أنه بعد نقاشات مع كل الأطراف المعنية (...) يمكن استقبال مسؤولين سياسيين ورجال أعمال من كل دول مجموعة العشرين (...) وسترسل روسيا وفداً حكومياً رفيع المستوى إلى دافوس". كان قد استُبعد قطب الألمنيوم الروسي أوليغ ديريباسكا والمدير العام لمصرف "في تي بي" الحكومي اندري كوستين وصاحب شركة الاستثمار "رينوفا" فيكتور فيكسلبرغ عن المنتدى المقبل اواخر كانون الثاني/يناير في منتجع دافوس الراقي للتزلج في شرق سويسرا، بموجب ضغوط مارستها واشنطن التي تفرض عليهم عقوبات.

والشهر الماضي، حذّر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف الذي أثار غضبه هذا التمييز ضد ثلاثة مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من مقاطعة دورة العام 2019 من منتدى دافوس مهددا بعدم إرسال أي وفد روسي. ورحّب المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بهذا التغيير المفاجئ في موقف منظمي المنتدى. وقال للصحافيين "نرحّب بواقع أن منتدى دافوس الاقتصادي وقادته تفهموا موقفنا الذي يقضي بأنه من غير المقبول ممارسة سلوك انتقائي حيال رجال أعمالنا. نحن نرحّب بذلك".

وأشار المدير العام للمنتدى إلى أن في حال مشاركة "أفراد تستهدفهم عقوبات" في الوفد الروسي، "اتُخذت كل التدابر اللازمة لضمان أن يكون وجودهم متطابقا تماما مع الشروط القانونية الجارية". ولدى سؤاله عن احتمال منع رجال الأعمال الروس المفروضة عليهم عقوبات، من التواصل مع مواطنين أميركيين في دافوس، قال المتحدث باسم الكرملين إنه "من السهل جداً تعويض التواصل مع رجال أعمال أميركيين بتواصل مع رجال أعمال من دول أخرى". وسيُعقد منتدى دافوس الاقتصادي من 21 إلى 25 كانون الثاني/يناير.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن