تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

"العفو الدولية": "تويتر" أرض خصبة للعنصرية والتمييز وكراهية المثليين

فليكر (Esther Vargas)

نددت منظمة العفو الدولية بالثغرات في ضبط المضامين المنشورة عبر "تويتر" منددة بانتشار "العنصرية والتمييز ضد النساء وكراهية المثليين" من دون "ضوابط"، وذلك بعدما أجرت تحقيقا موسعا بشأن المنشورات عبر الشبكة.

إعلان

وأجرت المنظمة غير الحكومية الدراسة مع "إيليمنت إيه آي" التي وصفتها بأنها شركة تصنع برمجيات للذكاء الاصطناعي. وجمع المشروع 6500 متطوع تحققوا من مضمون 228 ألف تغريدة أرسلت إلى 778 امرأة سوداء أو سياسية أو صحافية في بريطانيا والولايات المتحدة سنة 2017.

وبالاستناد إلى نتائج هذا التحقيق ومع إجراء حسابات من جانب "إيلمنت إيه آي"، حددت منظمة العفو الدولية 1,1 مليون رسالة "إشكالية أو مسيئة" أرسلت إلى هؤلاء النسوة ال778 خلال الأشهر الإثني عشر من السنة، أي ما يقرب من رسالة واحدة كل ثلاثين ثانية. وقالت مسؤولة البحوث لدى منظمة العفو الدولية ميلينا مارين في بيان إنه مع هذه الدراسة، "بات لدينا بيانات تؤيد ما تقوله النساء منذ زمن طويل بأن +تويتر+ مكان تتفشى فيه العنصرية والتمييز ضد النساء وكراهية المثليين من دون أي ضوابط تذكر".

وأضافت "لقد لاحظنا أن النساء من أصحاب البشرة الملونة كنّ أكثر عرضة بكثير (لهذه الانتهاكات) وأن النساء السوداوات يتعرضن للاستهداف بنسب كبيرة". وانتقدت مارين "تقصير تويتر في التصدي لهذه المشكلة" معتبرة أن ذلك يعني أن الشبكة "تساهم في إسكات أصوات الأشخاص المهمشين أصلا". وأشارت المنظمة إلى أن النساء من أصحاب البشرة الملونة يواجهن "خطرا أكبر بنسبة 34 %" في أن يتلقين رسائل تحتوي مضامين مسيئة أو إشكالية مقارنة مع النساء البيض. وهذه النسبة تصل إلى 84 % للنساء السود وحدهن.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن