تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

السودان يعلن حالة الطوارئ في مدينة عطبرة بعد احتجاجات مناهضة للحكومة

أ ف ب

قال شهود إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع بعد تجمع مئات المحتجين في شوارع ضاحية بمدينة عطبرة اليوم الخميس مرددين هتافات معادية للحكومة.

إعلان

وقال مسؤولون في ولاية نهر النيل إنه جرى إعلان حالة الطوارئ في المدينة أمس الأربعاء بعد أن تظاهر المئات احتجاجا على زيادات الأسعار وأضرموا النار في المقر المحلي للحزب الحاكم. وقال شهود عيان إن عشرات آخرين خرجوا احتجاجا على ارتفاع الأسعار في مدن دنقلا والقضارف اليوم الخميس.

لكن المظاهرات كانت أكبر في عطبرة التي تعد بؤرة تاريخية للاحتجاجات المناهضة للحكومة. وأظهرت لقطات فيديو سجلتها رويترز أمس الأربعاء سيارات مشتعلة ومحتجين يلقون الحجارة على المقر المحلي للحزب الحاكم في عطبرة.

وقال مواطن عمره 36 عاما لرويترز اليوم الخميس طالبا عدم نشر اسمه "خرجت للتظاهر لأن الحياة توقفت في عطبرة". وأضاف المواطن الذي شارك في مظاهرة أمس الأربعاء أنه لم يتمكن من شراء الخبز منذ أربعة أيام لأنه لم يعد متوفرا في المتاجر.

وتابع قائلا "الأسعار ارتفعت... ولم أستطيع ان أسحب مرتبي لشهر نوفمبر... لأزمة السيولة. هذه أوضاع صعبة ولا يمكن أن نعيش معها والحكومة لا تهتم بنا". كان قرار بخفض دعم الخبز في وقت سابق من العام قد أثار احتجاجات نادرة في أنحاء البلاد بعد تضاعف أسعار الخبز. لكن بعد ذلك زاد دعم الدقيق بنسبة 40 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني.

وبلغ التضخم الآن 69 في المئة واضطر الناس في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى للوقوف في طوابير عند المخابز ومحطات الوقود بسبب نقص حاد في الوقود والخبز المدعومين من الحكومة. وقال رئيس الوزراء معتز موسى إن ميزانية بلاده لعام 2019 تشمل مخصصات للدعم بقيمة 66 مليار جنيه سوداني (1.39 مليار دولار)، منها 53 مليارا للخبز والوقود.

وتضرر اقتصاد السودان بشدة عند انفصال الجنوب في عام 2011 وهو ما أدى إلى فقدانه ثلاثة أرباع إنتاجه النفطي الذي يعد مصدرا أساسيا للنقد الأجنبي. وفي أكتوبر تشرين الأول خفض السودان قيمة عملته بشدة بعد أن طلبت الحكومة من هيئة مؤلفة من بنوك ومؤسسات صرافة تحديد سعر الصرف يوميا. أدت هذه الخطوة إلى مزيد من الارتفاع في الأسعار وأزمة سيولة بينما استمرت الفجوة بين سعر الصرف الرسمي والسعر بالسوق السوداء في الاتساع.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.