تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

السودان: ثمانية قتلى خلال مظاهرات احتجاجا على ارتفاع أسعار الخبز

الاحتجاجات ضد ارتفاع الأسعار في السودان (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
4 دقائق

قتل ثمانية أشخاص يوم الخميس 20 ديسمبر 2018 خلال تظاهرات شهدتها مدينتا القضارف في شرق السودان وعطبره في شماله احتجاجا على ارتفاع أسعار الخبز، كما أعلن مسؤولون محليون.

إعلان

وقال معتمد القضارف الطيب الأمين طه لمحطة تلفزيون "سودانية 24" المستقلة "سقط ستة قتلى وعدد من الجرحى" من دون أن يوضح ظروف سقوط القتلى والجرحى.

وكانت السلطات أعلنت في وقت سابق فرض حظر تجول في القضارف "حفاظا على ممتلكات المواطنين".

وقال المتحدث باسم حكومة ولاية نهر النيل (شمال) إبراهيم مختار إن اثنين من المحتجين قتلا الخميس في عطبره، وقال لقناة "السودانية" "لدينا قتيلان من المحتجين" من دون أن يقدم تفاصيل إضافية.

وكانت الاحتجاجات اندلعت يوم الأربعاء 19 ديسمبر 2018 في مدينتي عطبره التي تبعد 400 كيلومتر شمال الخرطوم وبور سودان (1000 كيلومتر شرق الخرطوم). وفي عطبره أحرق المحتجون مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وامتدت الاحتجاجات يوم الخميس 20 ديسمبر الجاري إلى مدينتي القضارف شرق البلاد ودنقلا شمالها وكذلك إلى العاصمة الخرطوم.

وقال إبراهيم عثمان المتحدث باسم شرطة ولاية الخرطوم "الوضع آمن في العاصمة ما عدا بعض الاحتجاجات الطلابية نهار ومساء اليوم في مناطق مختلفة من العاصمة".

وكان المتظاهرون أشعلوا النار الخميس في مقرين لحزب المؤتمر الوطني في دنقلا والقضارف إثر تظاهرات واحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز كما أفاد شهود لوكالة فرانس برس.

وقال الطيب عمر بشير من سكان القضارف لفرانس برس عبر الهاتف إن التظاهرة انطلقت من وسط المدينة وقام "المتظاهرون برشق مباني البنوك بالحجارة ما أدى لتهشيم واجهاتها كما حطموا سيارات كانت تقف أمامها".

وأضاف أن المتظاهرين "انتقلوا بعدها إلى مقر للحزب الحاكم قرب السوق وأحرقوه بالكامل، ومن ثم تجمع مئات من المتظاهرين أمام قسم شرطة وهم يهتفون: حرية حرية، والشعب يريد إسقاط النظام".

وقال شاهد من دنقلا عاصمة الولاية الشمالية التي تبعد حوالى 500 كيلومتر شمال الخرطوم، عبر الهاتف أن التظاهرات بدأت "بطلاب الجامعة وعند وصولها إلى وسط المدينة انضم إليها المواطنون وهجم المتظاهرون على مقر حزب المؤتمر الوطني واضرموا فيه النار".

وامتدت الاحتجاجات إلى العاصمة حيث أغلق طلاب ثلاث جامعات شوارع رئيسية في أم درمان المدينة التوأم للخرطوم والجزء الغربي من العاصمة.

وقال شاهد "خرج طلاب كلية التربية في جامعة الخرطوم وطلاب جامعة الرباط بالمئات وأغلقوا الشوارع الرئيسية قبالة جامعتيهما إلى أن جاءت شرطة مكافحة الشغب وأطلقت الغاز المسيل للدموع عليهم وتجري الآن عمليات كر وفر بينهم وبين الشرطة".

وأطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين على مقربة من القصر الرئاسي في الخرطوم. وقال شاهد يملك محلا تجاريا في المنطقة لفرانس برس "كان مئات المتظاهرين يسيرون في شارع الجمهورية القريب من القصر الرئاسي وهم يهتفون +الشعب يريد إسقاط النظام+ فأطلقت عليهم الشرطة الغاز المسيل للدموع".

وتشهد المدن السودانية منذ ثلاثة أسابيع شحاً في الخبز اضطُر المواطنين للانتظار لساعات أمام المخابز.

ويستهلك السودان 2,5 مليون طن من القمح سنوياً ينتج منها 40% وفق أرقام حكومية.

ويعاني البنك المركزي السوداني من نقص في العملات الأجنبية الامر الذي جعله يخفض قيمة الجنيه السوداني خلال 2018 أربع مرات، في حين زادت السلطات المحلية سعر رغيف الخبز من جنيه إلى خمسة جنيهات.

ويبلغ سعر الدولار الرسمي 47,5 جنيهاً وفي السوق الموازية 60 جنيهاً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.