تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الحكومة الأمريكية تختبر تقنية "الجدار الافتراضي" للاستعاضة عن جدار ترامب العازل مع المكسيك

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

طوّرت شركة أمريكية حديثاً مشروعاً لإنشاء ما يمكن تسميته "الجدار الافتراضي" قد يُمكن السلطات من الاستعاضة عن بناء الجدار العازل مع المكسيك الذي وعد بإقامته الرئيس دونالد ترامب وقدرت تكاليفه الباهظة بـ18 مليار دولار.

إعلان

ويتعلق الأمر باستخدام مكثّف لنظام يستند إلى الليزر والذكاء الاصطناعي ويعتمد على نشر كاميرات وبرامج للتعرف على الصور يتم حملها على أبراج ترتفع إلى حوالي 10 أمتار مزودة برادارات وهوائيات اتصال قادرة على اكتشاف وتحديد أي تحرك داخل دائرة نصف قطرها حوالي 3 كيلومترات.

وسيسمح هذا النظام الذي تقوم بتطويره شركة "أندوري" لحرس الحدود بتحديد موقع أي شخص يحاول عبور الحدود عن بعد وبمعرفة فيما أذا كان "المتسلل" إنساناً أو حيواناً أو سيارة بمعدل نجاح يتراوح بين 80 إلى 90٪ في كل مرة.

أما مخترع هذه التقنية فليس سوى بالمر لوكي، الشخصية المقربة من دونالد ترامب والمعروفة في مدينة الأعمال في وادي السليكون بعد أن ابتكر نظارات الواقع الافتراضيالشهيرة Oculus والتي باعها بملياري دولار عام 2014 إلى فيسبوك. ويعتبر لوكي إلى جانب الشخصية "السيليكونيّة" الأخرى بيتر تيل المؤسس المشارك في موقع "باي بال" أبرز رائدي الأعمال الداعمين لترامب.

ويبدو أن الحكومة الأمريكية قد شرعت في تجريب تقنية لوكي بنشرها ثلاثة أبراج على طول الحدود المكسيكية. وهذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها تقنيات المراقبة والتعرف على الصور لخدمة هذه الأهداف، فقد حاولت شركة "بوينغ" لصناعة الطائرات بالفعل تطوير نظام من هذا النوع، وكذلك فسيتم تركيب 170 مليون كاميرا ذكية في الصين في خطوة أثارت الجدل حول أهداف الرقابة الحكومية وأساليب السيطرة الحديثة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.