تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

وفاة فلسطيني متأثرا بإصابته خلال مواجهات الجمعة في غزة

خلال جنازة محمد جحجوح (16 عاما) في مدينة غزة-رويترز

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة وفاة شاب فلسطيني صباح يوم السبت 22 ديسمبر-كانون الأول 2018 متأثرا بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع القوات الاسرائيلية في شرق البريج في وسط القطاع الجمعة.

إعلان

وبذلك ترتفع حصيلة المواجهات الى أربعة قتلى بعدما أعلنت الوزارة عن مقتل ثلاثة فلسطينيين برصاص اسرائيلي في شرق مدينة غزة مساء الجمعة.

وأعلن أشرف  القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة في بيان صحافي "استشهاد أيمن منير محمد شبير (18 عاما) صباح السبت من سكان دير البلح متأثرا بجراحه التي أصيب بها في البطن برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي شرق البريج امس خلال المواجهات".

وكان الجيش الاسرائيلي أعلن الجمعة أن "نحو ثمانية آلاف فلسطيني تظاهروا في أماكن عدة بعيدا عن السياج الفاصل مع اسرائيل، واستخدموا الاطارات المشتعلة وأطلق احدهم عبوة متفجرة باتجاه الاراضي الاسرائيلية بدون ان تصل اليها".

وأضاف الجيش أنه "استخدم وسائل لتفريق الشغب واطلق النار وفق الاجراءات المتبعة".

وينظم الفلسطينيون في قطاع غزة تظاهرات في اطار "مسيرات العودة" التي أطلقت في نهاية آذار/مارس الماضي.

وشارك اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس السبت في تشييع أحد الفلسطينيين الفتى محمد الجحجوح في مخيم الشاطئ بغرب مدينة غزة، بحضور مئات المشيعين حيث أكد استمرار المسيرات ومحاولات كسر الحصار.

وقال هنية في كلمة قصيرة له خلال التشييع "لقد استنزف العدو كل أساليبه في هذه المسيرة، إلا أنها مستمرة وبازدياد" في اشارة الى مسيرة العودة.

وأضاف هنية "لقد تحدثنا مع الوسطاء في ما يخص همجية الاحتلال للتعامل مع القضية" في اشارة الى مصر وقطر ومبعوث الامم المتحدة الخاص، قائلا "نحن مستمرون في المسيرة حتى تحقيق كامل أهدافها".

وتابع هنية "سنستمر في الضرب على جدار الحصار حتى كسره".

وبذلك يرتفع إلى 239 على الأقلّ عدد الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجنود الاسرائيليين منذ 30  آذار/مارس الماضي خلال تظاهرات مسيرة العودة قرب الحدود مع إسرائيل، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

وقَتل جنديان اسرائيليان خلال الفترة نفسها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.