تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ترامب ينتقد وزير دفاعه المستقيل وآراءَه بشأن دعم أميركا لحلفائها "الأغنياء"

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين وزير دفاعه المستقيل جيمس ماتيس وآراءه بشأن التحالفات، قائلا إن ماتيس لم يدرك التكلفة الفعلية للدعم العسكري الأمريكي في جميع أنحاء العالم.

إعلان

وبعد يوم من إعلانه اختيار خلف لماتيس قبل شهرين من الموعد المقرر، انتقد ترامب الوزير الذي استقال الأسبوع الماضي بسبب خلاف مع الرئيس بشأن سياساته.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات على تويتر ”بالأساس نحن ندعم جيوش الكثير من الدول الغنية في جميع أنحاء العالم، وفي الوقت ذاته تحظى تلك الدول بالاستفادة الكاملة من الولايات المتحدة ودافعي الضرائب الأمريكيين فيما يتعلق بالتجارة“. وأضاف ”الجنرال ماتيس لم يكن يعتبر ذلك مشكلة. أنا أراها (مشكلة) ويجري حاليا حلها!“

وقال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إن ترامب شعر باستياء من رسالة استقالة ماتيس التي تضمنت انتقادا ضمنيا لتجاهل ترامب لحلفاء الولايات المتحدة. ورغم الاستقالة، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن ماتيس وقع أمرا بسحب القوات الأمريكية من سوريا تنفيذا للقرار الذي اتخذه ترامب بهذا الصدد.

وقال ترامب على تويتر ”(أقول) لهذا العدد القليل من أعضاء مجلس الشيوخ الذي يعتقد أنني لا أحبذ أو لا أقدر التحالف مع دول أخرى (أنتم) مخطئون. فأنا مع ذلك“. وأضاف ”لكن ما لا أحبذه هو استفادة الكثير من تلك الدول من (مميزات) صداقتها مع الولايات المتحدة“. وتابع قائلا ”صارت أمريكا تحظى بالاحترام مجددا!“

ويُنظر إلى ماتيس في أوروبا على أنه ملتزم بصرامة تجاه حلف شمال الأطلسي في حين حذر ترامب الحلفاء الأوروبيين من احتمال انسحاب بلاده من الحلف إذا لم يعزز الأوروبيون إنفاقهم الدفاعي.

كما قال ترامب على تويتر يوم الاثنين إن السعودية وافقت على ”إنفاق الأموال الضرورية لإعادة بناء سوريا بدلا من الولايات المتحدة“.

ولم يتضح بعد ما إذا كان ترامب يشير إلى تمويل جديد من السعودية التي تعهدت بالفعل بتخصيص الأموال اللازمة خلال العامين المقبلين لتغطية تكلفة إعادة الاستقرار للمناطق السورية التي جرى استعادتها من الدولة الإسلامية. ولم يتسن الحصول على الفور على تعليق من وزارة الخارجية الأمريكية بسبب توقف الحكومة الأمريكية الجزئي عن العمل.

واتخذ ترامب قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا ونحو نصف القوات الأمريكية في أفغانستان، والتي يبلغ قوامها 14 ألف جندي، خلافا لنصيحة كبار مساعديه وكبار القادة الأمريكيين مما أثار انتقادات من رفاقه الجمهوريين وديمقراطيين وحلفاء دوليين.

وحذر مسؤولون من وضع جدول زمني لكن الانسحاب من سوريا قد يبدأ خلال أسابيع. وقال مسؤول كبير إنه يجري العمل على خطة محددة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.