تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الإفراج عن معاون كارلوس غصن مقابل كفالة

مساعد كارلوس غصن  غريغ كيلي
مساعد كارلوس غصن غريغ كيلي أ ف ب

تم الافراج عن الأميركي غريغ كيلي، الذي أوقف في 19 تشرين الثاني/نوفمبر مع مدير شركة نيسان السابق كارلوس غصن، فيما يبقى الأخير قيد الاعتقال.

إعلان

كانت محكمة طوكيو أعلنت موافقتها على طلب محامي كيلي الافراج عنه بكفالة مالية قيمتها 70 مليون ين (635 ألف دولار)، دفعت نقداً.
 وقالت وسائل إعلام يابانية أن كيلي سيغادر إلى المستشفى فور خروجه من السجن بسبب مشاكل صحية يعانيها. وسمح لكيلي بالخروج من السجن شرط أن يبقى في اليابان، وألّا يتواصل مع أي شخص له علاقة بقضيته، أو يقوم بتدمير أدلّة مرتبطة بها.

 واعتقل كيلي البالغ 62 عاماً في 19 تشرين الثاني/نوفمبر مع غصن، واتهم بأنه ساهم في التلاعب بالإقرارت المالية لغصن لخفضها بين 2015 و2018.
 ويأتي إطلاق سراحه المشروط، بعدما اعربت زوجته دي كيلي في شريط مصور عن قلقها "البالغ على صحته". ويعاني كيلي آلاما في العنق وكان من المقرر أن يخضع لعملية جراحية قبل اعتقاله في طوكيو.
 وقالت دي كيلي إن زوجها "خدع" للحضور إلى اليابان وتعرض ل"مؤامرة دولية وخيانة بعض المسؤولين في نيسان ليستولوا على السلطة".  
   تصدّع التحالف
  يتهم كيلي أيضاً بمساعدة غصن على إخفاء جزء من عائداته عن السلطات الناظمة للأسواق المالية يقدّر بخمسة مليارات ين (38 مليون يورو)، وذلك على خمس سنوات من 2010 إلى 2015، بحسب الادعاء. وينفي كيلي ارتكابه أي مخالفات.
 ودين الرجلان بتهمة التلاعب لإخفاء عائدات غصن حتى عام 2015، فيما لا تزال السلطات تحقق بالمرحلة التي تلت ذلك.

 أما كارلوس غصن، رئيس مجلس إدارة "رينو"، فيبقى خلف القضبان بتهمة جديدة محورها خيانة الأمانة، وقد مدّد القضاء فترة حبسه حتّى الأول من كانون الثاني/يناير 2019.
 وهزّت هذه القضية أركان التحالف القائم منذ العام 1999 بين "رينو" و"نيسان". وأقالت شركتا "نيسان" و"ميتسوبيشي موتورز" غصن من رئاسة مجلس الإدارة، في حين أبقته "رينو" في منصبه، مع تكليف مدير العمليات تييري بولوريه "موقتا" الإدارة التنفيذية للمجموعة "بالصلاحيات نفسها" التي يتمتع بها رئيس مجلس الإدارة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن