تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

اتهامات أممية لقائد فصيل في الكونغو الديموقراطية بالاغتصاب الجماعي

امرأة تبكي خلال جنازة طفل-رويترز

اتهم خبراء من الأمم المتحدة أحد أمراء الحرب في الكونغو الديموقراطية بقيادة عمليات اغتصاب جماعية مروعة في جنوب كيفو حيث تم احتجاز نساء في كهف واستغلالهن جنسيا، وفق تقرير سرّي حصلت فرانس برس على نسخة منه يوم الجمعة 28 كانون الأول-ديسمبر 2018.

إعلان

وأفادت مجموعة من الخبراء المعنيين بالوضع في جمهورية الكونغو الديموقراطية في التقرير الذي أرسل إلى مجلس الأمن الدولي في وقت سابق هذا الشهر أن الوضع "مضطرب" في وقت تستعد البلاد للانتخابات الأحد.

وبناء على مقابلات مع الضحايا وشاهد عيان والسلطات المحلية وغيرها من المصادر، توصل الخبراء إلى أن فصيل "رايا موتومبوكي كوكوديكوكو" نفذ عمليات اغتصاب جماعي بحق 17 امرأة على الأقل في أيلول/سبتمبر وعرضهن للتعذيب والاستعباد الجنسي.

وأفاد التقرير أن "المجموعة خلصت إلى أن مسعودي أليماسي كوكوديكوكو، زعيم فصيل + رايا موتومبوكي + في منطقة شابوندا كان يقود عمليات الاغتصاب الجماعي بحق 17 امرأة على الأقل في أيلول/سبتمبر 2018".

وأشار التقرير إلى أن المجموعة المسلحة خطفت النساء البالغة أعمارهن بين 15 و70 عاما خلال عمليات دهم استهدفت قرى في منطقة لوبيلا التابعة لإقليم جنوب كيفو بتاريخ 8 و9 ايلول/سبتمبر.

وأضاف أن النساء والفتيات احتجزن في "كهف حجري كبير" في الغابة وتعرضن لعمليات اغتصاب متكررة على مدى أربعة أيام من قبل مقاتلي "رايا موتومبوكي".

وذكر التقرير أن المقاتلين "أدخلوا أدوات عدة في مهابل عدد من النساء، ما تسبب بإصابات بليغة لبعضهن. وتعرضت النساء اللواتي قاومن الاعتداءات إلى سوء معاملة إضافية".

وأفاد التقرير أن كوكوديكوكو "اختار النساء اللواتي فضلهن حيث عادة اختار الأصغر سنا واغتصبهن أولا. اغتصب تسع نساء على الأقل. وبعد اغتصاب النساء اللواتي اختارهن، سمح لعناصره باغتصابهن".

وشهد إقليم جنوب كيفو أعمال عنف جنسي خلال عقود النزاع الذي انخرطت فيه مجموعات مسلحة في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وفاز الطبيب الكونغولي دينيس موكويغي بجائزة نوبل للسلام هذا العام تقديرا لجهوده في معالجة ضحايا العنف الجنسي.

بدوره، نفى كوكوديكوكو في اتصال هاتفي مع الخبراء الأمميين الاتهامات بحقه وحق فصيله بارتكاب عمليات اغتصاب جماعي، بحسب التقرير.

وأشار الخبراء إلى أن مرتكبي العنف الجنسي قد يتعرضون لعقوبات بموجب القرارات الأممية وحثوا السلطات على إجراء تحقيقات وملاحقة المسؤولين.

وفي وقت سابق الجمعة، أفاد الجيش الكونغولي أنه اعتقل زعيم ميليشيا متهم بارتكاب عمليات اغتصاب ممنهجة في جنوب كيفو.

ويدير إسحق شيرامبيزا، الذي اعتقل الثلاثاء، فصيلا آخر تابعا لـ"رايا موتومبوكي"، الذي يقدم نفسه على أنه مدافع عن الكونغوليين في وجه "القوات الديمقراطية لتحرير رواندا" التي تقاتل في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية منذ عقود.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن