تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ارتفاع حصيلة ضحايا العاصفة في الفيليبين إلى 68 قتيلا

الأضرار الناتجة جراء العاصفة
الأضرار الناتجة جراء العاصفة رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قضى 68 شخصاً في العاصفة التي ضربت وسط الفيليبين، بحسب حصيلة جديدة أعلنتها السلطات الاثنين 31 كانون الأول – ديسمبر 2018 وهي قابلة للارتفاع.

إعلان

ولقي 57 شخصاً حتفهم في منطقة بيكول الجبلية في جنوب شرق مانيلا و11 آخرين في جزيرة سمر. وقضى معظم الضحايا بسبب الغرق أو الانهيارات الأرضية. وتحدثت الحصيلة السابقة عن 22 قتيلاً.

وقال مدير الدفاع المدني في منطقة بيكول كلاوديو يوكوت "أخشى من ارتفاع أكبر لحصيلة الضحايا لأننا لا نزال لم نصل إلى الكثير من المناطق".

وضربت هذه العاصفة التي أطلق عليها اسم "أوسمان" الفيليبين السبت. ولم تكن مصحوبة برياح قوية كما هي الحال مع الأعاصير. إلا أنها تسببت بأمطار غزيرة أدت إلى فيضانات وزعزعت الأراضي وبالتالي الكثير من الانهيارات الأرضية.

ولم يتخذ عدد كبير من السكان الاحتياطات اللازمة في الأرخبيل المعتاد على الظواهر المناخية القصوى وذلك فقط لأن العاصفة لم تكن مصنّفة على أنها إعصار.

وقال يوكوت لوكالة فرانس برس "كان الناس مرتاحين جدا لأنهم كانوا في عطلة عيد الميلاد ولأن لم يصدر أي تحذير من إعصار".

ولا يزال 17 شخصاً حتى الآن في عداد المفقودين. وقد نزح أكثر من 40 ألف شخص بسبب العاصفة.

ويضرب الفيليبين سنويا ما معدله 20 إعصارا وعاصفة، تودي بحياة مئات الأشخاص وتتسبب في جعل الملايين يعيشون في فقر شبه دائم.

وأعنف تلك العواصف القوية كان الإعصار هايان الذي أودى بأكثر من 7360 شخصا بين قتيل ومفقود في أنحاء الفيليبين عام 2013.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.