تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

رؤساء بلديات يرفضون تطبيق قانون وزير الداخلية الإيطالي ضد الهجرة

وزير الداخلية وزعيم اليمين المتطرف ماتيو سالفيني (رويترز)

أعلن عدد من رؤساء بلديات كبرى المدن الإيطالية إنهم لن يطبقوا المرسوم القانوني حول الأمن والهجرة الذي أصدره وزير الداخلية وزعيم اليمين المتطرف ماتيو سالفيني، بدءا برئيس بلدية باليرمو الذي اعتبر القانون "غير إنساني" و"يؤدي إلى الإجرام".

إعلان

بدأ رئيس بلدية العاصمة الصقلية المنتمي إلى وسط اليسار، ليولوكا أورلاندو، العصيان بقوله الخميس للإذاعة العامة الإيطالية إنه "يعلق تطبيق القانون حول ما يتصل بصلاحيات البلديات". وأضاف "هذا نص غير إنساني لأنه ينتهك حقوق الإنسان، ومجرم لأنه يحول أشخاصا موجودين على أرضنا بصورة قانونية، إلى أشخاص غير قانونيين".

احتج رئيس البلدية خصوصا على التدبير الذي يحرم شخصا لديه إذن بالإقامة من الحصول على حق الإقامة إذ يمنع البلديات من إمكانية إصدار بطاقة هوية أو التسجيل في الجهاز الصحي الوطني وهما إلزاميان للاستفادة من المساعدات الصحية، مثل زيارة طبيب العائلة.

لم يتأخر رد ماتيو سالفيني. وقال متوجهاً لرئيس بلدية باليرمو في شريط فيديو وضع على فيسبوك "هل تريد أن تتمرد؟ لن أرسل لك الجيش"، معلنا أنه سيتوجه قريبا إلى باليرمو "لتسليم المواطنين فيلا مطلة على البحر، صودرت من المافيا. واقتدى عدد من رؤساء البلديات بزميلهم الصقلي، ومنهم رؤساء البلديات اليساريين لنابولي وفلورنسا وبارما أيضا، فيديريكو بيزاروتي، المنشق من حركة 5 نجوم، الحزب الشعبوي الذي يشكل مع الرابطة التحالف الحاكم في إيطاليا.

في تشرين الثاني/نوفمبر، أصدر ماتيو سالفيني مرسوم قانون مثيرا للجدل شدد كثيرا سياسة الهجرة في إيطاليا. والتدبير الرئيسي لهذا المرسوم القانون يلغي أذونات الإقامة الإنسانية الممنوحة حتى الآن للأشخاص الضعفاء أو العائلات أو النساء الوحيدات مع أطفال، وضحايا الصدمات أثناء رحلتهم إلى إيطاليا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.