تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

7 كانون الثاني/يناير 1979: إزاحة بول بوت ونظام الخمير الحمر الدموي في كمبوديا

أ ف ب

أعلن في مثل هذا اليوم منذ 40 عاماً عن إزاحة بول بوت عن السلطة في كمبوديا وانهيار نظام "الخمير الحمر" الذي أقامه الشيوعيون واتسم على وجه الخصوص بمزيج من العنف الهائل والتعذيب والإعدامات الجماعية والعمل القسري أودى بحياة ربع سكان البلاد.

إعلان

خلال ثلاثة أعوام وثمانية أشهر وعشرين يوماً بالضبط، تحوّلت كمبوديا إلى مركز كبير للإبادة قتل فيه 1.7 مليون شخص على الأقل في عملية تطهير واسعة استهدفت "الخونة" وعائلاتهم. أما الفئات الباقية، فقد اتبعت السلطات الكمبودية الجديدة معها سياسة إرهاب وعنف شديدة تدعي نزع "اللوثة الإمبريالية البرجوازية" من خلال إضفاء الطابع الريفي عليها.

وبدأ كل شيء في 17 نيسان/أبريل 1975 حين اقتحم آلاف من الجنود يرتدون اللون الأسود العاصمة بنوم بنه لإسقاط رئيس "جمهورية الخمير" لون نون الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية. كانت الجمهورية قد أعلنت عام 1970 وخلفت مملكة كمبوديا الواقعة آنذاك تحت الحماية الفرنسية. تأثر مقاتلو الخمير الحمر بأفكار ماو تسي تونغ في الصين وخاصة العنف اللازم لتحقيق الاستقلال وأعلنوا فوراً أن كمبوديا التي سيطلق عليها فيما بعد اسم "كمبوتشيا الديمقراطية" تتكون من فئتين: الشعب القديم أو الفلاحون والشعب الجديد في المدن الذي يتوجب إعادة تثقيفه.

حظرت منظمة الخمير الحمر الغامضة الملكية والنقود والكتب والنظارات والأحذية وحتى الصور... أي كل ما يذكّر بالحضارة، وحاربت ملك كمبوديا السابق نورودوم سيهانوك قبل أن تتحالف معه وتحوله إلى رهينة دون سلطات فعلية. وإذا كان الملك سيهانوك هو من أطلق تسمية "الخمير الحمر" على هذه الجماعة المقاتلة، فإن اسمها "الرسمي" كان "المنظمة الثورية" أو "المنظمة" فقط Angkar، وتصف المقاتلين المنتمين إلى الحزب الشيوعي في كمبوتشيا.

أنشأت "المنظمة" خلال سنوات قيادتها للبلاد في ظل بول بوت (اسمه الحقيقي سالوث سار) 196 سجناً مورست فيها أفظع الانتهاكات كالاغتصاب والتجارب على البشر وأكل لحومهم وضمت مئات الآلاف من مختلف الفئات العمرية ومن الجنسين. ورغم إزاحتها عن السلطة بواسطة الجيش الفيتنامي عام 1979، فقد استمر نشاط "المنظمة" العسكري في الريف حتى تم حلها عام 1999. عام 2009، أطلقت في كمبوديا محاكمات بعض قياديي المنظمة ممن يزالون على قيد الحياة، بينما توفي بول بوت عام 1998 ووزير خارجيته إينغ ساري عام 2013 وتا موك الملقب بـ"الجزار" عام 2006 بالإضافة إلى مدير الشرطة السرية سون سين عام 1997.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.