تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

رحيل المخرج المصري الكبير أسامة فوزي

المخرج المصري الراحل أسامة فوزي (تويتر)

توفى اليوم المخرج السينمائي أسامة فوزي عن عمر يناهز الثامنة والخمسين عامًا بعد صراع مع المرض، وتشيع جنازته يوم الثلاثاء 8 يناير / كانون الثاني 2019، من مسجد بيفرلى هيلز بالشيخ زايد.

إعلان

المخرج الراحل يعد من أهم مخرجي السينما المصرية، وتخرج من قسم الإخراج بالمعهد العالي للسينما عام 1984 وعمل كمساعد مخرج لفترة طويلة، منذ عام 1978، مع عدد كبير من المخرجين، ومنهم حسين كمال ونيازي مصطفى وبركات وأشرف فهمي، وانقطع لفترة قبل أن يعود للعمل مع المخرج شريف عرفة وأنتج له فيلم "الأقزام قادمون" ثم مع المخرج يسرى نصر الله في فيلمه "مرسيدس"، ومع رضوان الكاشف في "ليه يا بنفسج".

أول تجربة إخراجية له فكانت من خلال فيلم "عفاريت الإسفلت" عام 1995، ونال عليه جائزة التحكيم الخاصة في مهرجان لوكارنو، ثم (جنة الشياطين) عام 1999 الذي أنتجه الفنان محمود حميدة، وقد شارك في لوكارنو، ونال الجائزة الذهبية في دمشق، ومهرجان خريبكة في المغرب، كذلك نال تكريما في معهد العالم العربي في باريس، وقدم فليمين مع الكاتب هاني فوزي وهما "بحب السيما" و"باﻷلوان الطبيعية".

وقد نعاه الكثير من الكتاب والمثقفين المصريين على شبكات التواصل الاجتماعي، منهم الكاتب والصحفي في الأهرام سيد محمود الذي قال "أسامة فوزي هو المخرج اللي ابدع مع صعود جيلنا، وقدم سينما تعبر عّن هموم وتحولات التسعينيات، لم يبتذل وعيه و أفكاره وظل مخلصا لها حتى فارقنا اليوم وظلت أعماله علامة فارقة علي وعي جيل، لقد اكتشفت المدينة التي ولدت وعشت فيها حتى بلغت الثلاثين بفضلك وانتبهت للمرة الأولي لما تختزنه من صور وحكايات .. مع السلامة يا أسامة"

وقال الكاتب والروائي المصري شريف صالح "في لحظة كانت السينما المصرية تلفظ أنفاسها في أواخر التسعينات، ظهر أسامة فوزي وعمل على فترات متباعدة أربعة أفلام، وودعنا قبل الأوان".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.