تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

قرابة نصف مليون مستوطن يهودي في الضفة الغربية

(أرشيف)

ارتفع عدد المستوطنين اليهود الذين يعيشون في الضفة الغربية المحتلة بنسبة 3% خلال عام واحد، ليصل إلى 448672 شخصا في عام 2018، حسب ما جاء في بيان أصدره مجلس المستوطنات الإسرائيلية، يوم الثلاثاء 8 يناير / كانون الثاني، ولا يشمل هذا العدد نحو 200 ألف مستوطن يهودي يعيشون في القدس الشرقية المحتلة، وقال بيان مجلس مستوطنات "يهودا والسامرة"، الاسم العبري للضفة الغربية، إنه استند في هذه المعلومات إلى معطيات وزارة الداخلية الإسرائيلية، موضحا أن نسبة الزيادة السكانية في المستوطنات كانت 5.8 % عام 2008، لتتراجع عام 2018 إلى 3%.

إعلان

وأعاد البيان هذا التراجع إلى تباطؤ وتيرة بناء مساكن جديدة في المستوطنات، وكانت لجنة في وزارة الدفاع الإسرائيلية وافقت في كانون الأول/ديسمبر الماضي على خطط لبناء نحو 2200 مسكن جديد في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أعلنت حركة السلام الآن الإسرائيلية المناهضة للاستيطان.

وارتفعت وتيرة بناء المستوطنات بشدة منذ تولى الرئيس الأميركي دونالد ترامب منصبه عام 2017، وهو معروف بدعمه القوي لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، وتقول حركة السلام الآن أن السلطات الإسرائيلية وافقت منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض عام 2017 على بناء أكثر من 15 ألف مسكن في مستوطنات الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967.

ويمثل اليهود المتدينون الأغلبية الساحقة من سكان مستوطنة موديعين عيليت الواقعة غرب مدينة رام الله، والبالغ عددهم 72944. وتعتبر هذه المستوطنة الأكبر من حيث عدد السكان.

والمستوطنة الثانية من حيث عدد السكان هي مستوطنة بيتار عيليت جنوب غرب القدس، التي يبلغ عدد سكانها 58،774 نسمة، بحسب وزارة الداخلية.

وتعتبر مستوطنة معاليه ادوميم شرقي القدس في الضفة الغربية، ثالث أكبر مستوطنة، ويبلغ عدد سكانها 41220، من اليهود العلمانيين والمتدينين.

وفيما يشكل اليهود الأرثوذكس المتدينون نحو 10 % من مجموع السكان الإسرائيليين، فانهم يمثلون ثلث المستوطنين في الضفة الغربية.

واستنادا إلى الشرعية الدولية تعتبر المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير قانونية، ولكن أعضاء بارزين من حكومة نتانياهو اليمينية يعيشون في المستوطنات ويعارضون علنا قيام دولة فلسطينية، كما يتمتع اللوبي الاستيطاني بنفوذ سياسي كبير في إسرائيل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.