تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

تصوير ما تحت تنانير النساء يصبح جريمة في بريطانيا

فليكر (Angel Dust)

أقر البرلمان البريطاني مشروع قانون يعاقب بالسجن عامين الأشخاص الذين يلتقطون صورا خلسة لنساء من تحت التنورة.

إعلان

ولإقراره نهائيا، لا يزال يتعين استحصال هذا النص على توقيع الملكة إليزابيث الثانية وهي المرحلة الأخيرة في المسار التشريعي في المملكة المتحدة. وصيغ هذا النص القانوني إثر حملة قادتها جينا مارتن وهي شابة في السابعة والعشرين من العمر وقعت ضحية لهذه الممارسة المسماة "أبسكيرتينغ" بالإنكليزية بعدما التقط رجلان صورة تظهر ما تحت تنورتها خلال مهرجان موسيقي في لندن.  وأخطرت مارتن حينها الشرطة بما فعلاه غير أن ذلك لم يؤد إلى أي ملاحقة قانونية.

وعلقت مارتن عبر تويتر بالقول "أنا أطير من الفرح"، مضيفة "لقد غيّرنا القانون. لطالما ظننت أن السياسة عالم مغلق تماما لكن مع الدعم والإرادة اللازمين يمكننا تحقيق هدفنا". ويرمي النص لمعاقبة المتلصصين الذين يلتقطون صورا من تحب الفساتين أو التنانير، وهو تصرف وصفته وزيرة العدل البريطانية لوسي فرايزر بأنه "تطفّل مقيت على الخصوصية يخلف شعورا بالكرب لدى الضحايا".

ويلحظ مشروع القانون إدراج الأشخاص المدانين بهذه الممارسة في سجل المعتدين الجنسيين. وتعرض بعض الأشكال المتصلة بهذه الممارسة أصلا مرتكبها للملاحقة في إطار قوانين خدش الحياء العام والتلصص، غير أن المروجين للقانون الجديد يؤكدون أن القوانين المعمول بها حاليا لا تغطي كل الارتكابات في هذا المجال.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن