تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى تفجيراً في منبج أوقع 16 مدنياً وجنديين أمريكيين

رويترز

تبنى تنظيم الدولة الاسلامية الأربعاء هجوماً انتحارياً استهدف دورية تابعة للتحالف الدولي بقيادة أميركية في مدينة منبج في شمال سوريا، وتسبب بمقتل 16 مدنياً على الأقل وعنصرين أميركيين من قوات التحالف، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

إعلان

وأفادت وكالة أعماق الدعائية التابعة للتنظيم المتطرف في بيان نقلته حسابات جهادية على تطبيق تلغرام "هجوم استشهادي بسترة ناسفة يضرب دورية للتحالف الدولي بمدينة منبج" التي يسيطر عليها مقاتلون عرب وأكراد تابعين لقوات سوريا الديموقراطية، وتضم مقرات للقوات الأميركية.

وفي وقت لاحق، أصدر التنظيم بياناً قال فيه إن أحد عناصره "انطلق.. ملتحفاً سترته الناسفة نحو دورية تضم عناصر من التحالف" ومن حزب العمال الكردستاني "قرب مطعم الأمراء بمدينة منبج ففجرها وسطهم". وأسفر الهجوم الانتحاري عن مقتل 16 شخصاً الأربعاء بينهم تسعة مدنيين وعنصرين أميركيين على الأقل من قوات التحالف الدولي، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

ورغم الخسائر الميدانية الكبرى التي مني بها خلال العامين الأخيرين، لا يزال تنظيم الدولة الاسلامية قادراً على شن هجمات داخل سوريا وخارجها. ويقتصر حضوره حالياً على البادية السورية الممتدة من وسط البلاد حتى الحدود العراقية. كما يتصدى لهجوم تشنه قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف في آخر جيب له في محافظة دير الزور شرقاً. وفي المناطق التي تمّ طرده منها، يتحرّك التنظيم من خلال "خلايا نائمة" تقوم بوضع عبوات أو تنفيذ عمليات اغتيال أو خطف أو تفجيرات انتحارية تستهدف مواقع مدنية وأخرى عسكرية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن