تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ماليزيا تمنع مشاركة وفود إسرائيلية في أحداث رياضية أو غيرها تضامناً مع الفلسطينيين

رويترز

أعلنت ماليزيا الأربعاء إنها لن تتزحزح عن قرارها حظر مشاركة الرياضيين الإسرائيليين في منافسات بطولة العالم للسباحة البارالمبية 2019 المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020 وذلك تضامناً مع الشعب الفلسطيني.

إعلان

وقال وزير الخارجية الماليزي سيف الدين عبد الله إن قرار حكومة بلاده منع دخول أي وفود إسرائيلية إلى ماليزيا للمشاركة في فعاليات رياضية أو غيرها يأتي تضامناً مع الفلسطينيين وأكد أن "القضية الفلسطينية ليست مجرد قضية دينية وإنما أيضاً قضية انتهاك لحقوق الإنسان".

وكان رئيس الوزراء مهاتير محمد قد أعلن إن اللجنة الدولية البارالمبية يمكنها أن تسحب حق ماليزيا في استضافة البطولة التي ستعقد بين 29 تموز/يوليو و4 آب/أغسطس 2019 ويشارك فيها رياضيون من حوالي 70 دولة، بينما عبّرت اللجنة عن "خيبة أملها" إزاء قرار ماليزيا وأملت في إيجاد حل لهذه القضية.

وتعتبر ماليزيا من بين الدول ذات الأغلبية المسلمة التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وتدعم بقوة القضية الفلسطينية. وهذه ليست المرة الأولى التي تمنع فيها ماليزيا الرياضيين الإسرائيليين. ففي عام 2015، اضطر إسرائيليان من راكبي القوارب الشراعية الانسحاب من منافسة في منتجع جزيرة لانكاوي بعد رفض منحهما تأشيرات الدخول. وفي العام التالي، قررت ماليزيا عدم استضافة مؤتمر "الفيفا" عام 2017 بسبب مشاركة وفد إسرائيلي.

لكن في شباط/فبراير عام 2018، سمحت الحكومة الماليزية لوفد إسرائيلي رفيع المستوى بحضور مؤتمر للأمم المتحدة في كوالالمبور، مما أثار غضباً شعبياً واسع النطاق.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.