تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

تهم جديدة تلوح في الأفق لالكسندر بينالا

ألكسندر بينالا-رويترز

أحيل الرجل الوفي السابق لإيمانويل ماكرون، ألكسندر بينالا (27 عاما) إلى مكتب المدعي العام في باريس يوم الجمعة 18 يناير 2019 في قضية استخدام جوازات سفر دبلوماسية بطريقة غير قانونية، كما سيتم تقديمه إلى قاضي التحقيق، حسب ما أعلنته النيابة العامة.

إعلان

وحسب ما ذكره مكتب المدعي العام، أنه يتم التحقيق مع بينالا بخصوص "خيانة الأمانة " و " الاستخدام العام دون وجه حق وثيقة تبرير الجودة المهنية" من قبل الأخير.

وكانت صحيفة لوكنار أنشينيه قد كشفت الأربعاء أن بينالا لم يقم بإعادة جوازي سفر دبلوماسيين إضافيين، فضلا عن هاتف محمول "فائق الأمان" يستخدم في الاتصالات المشفرة، التي تكون في غاية السرية.

في المقابل سبق أن أعلن بينالا أنه سلم كل جوازات السفر الدبلوماسية لحظة فصله من عمله على خلفية فضيحة انتشار مقطع فيديو مصور له، وهو بجانب قوات الشرطة، يضرب متظاهرين خلال عيد العمال.

وقد أشار مدير ديوان الرئاسة الفرنسية سترزودا إلى أن بينالا كان بحوزته جوازي سفر، الأول صدر في عام 2016، قبل وصوله إلى القصر الرئاسي في الاليزيه، والثاني في 28 يونيو 2018.  وأنه تم إبطالهما في 31 يوليو 2018.

مضيفا أن طلب الحصول على جواز سفر الخدمة الثاني قد تم تقديمه من قبل ألكسندر بينالا إلى وزارة الداخلية، عبر رسالة غير موقعة إلى رئيس هيئة الأركان في الإليزيه، "ومن الواضح" أن السيد "سترزودا" يشك في "التزوير الذي قام به بنالا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن