تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

قافلة المهاجرين الثالثة تدخل إلى المكسيك متجهة إلى الولايات المتحدة

المهاجرون من هندوراس إلى الولايات المتحدة عبر المكسيك (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
3 دقائق

عبر مئات المهاجرين من أمريكا الوسطى، معظمهم من هندوراس، يوم الجمعة 18 يناير/كانون الثاني 2019، الحدود بين غواتيمالا والمكسيك بصورة غير قانونية، باتجاه الولايات المتحدة، وعبرت قافلة المهاجرين التي تضم نساء وأطفالا الجسر الحدودي المطل على نهر سوشياتي للدخول إلى شياباس بجنوب المكسيك، وعبر آخرون النهر في مراكب يدوية الصنع من إطارات ضخمة، ولم تتدخل السلطات المكسيكية لإيقاف القافلة، ولم تنشر قوات الأمن في المنطقة.

إعلان

اقترحت الحكومة المكسيكية تزويدهم خلال خمسة أيام بترخيص إنساني، يسمح لهم بالعمل وتلقي العلاج وتعليم أولادهم، وحذرت من أنها لا تسمح بدخول المهاجرين غير القانونيين إلى أراضيها، ويبدو أن نصف القافلة، وتتألف من ألف شخص، شكل طابورا للحصول على هذا الترخيص.

أشاد يان يراب ممثل المكسيك لدى المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بهذا الإجراء، قائلا "السياسات السابقة التي كانت تدفع بالمهاجرين إلى الاختباء كانت تعرضهم لمخاطر كبرى مع الجريمة المنظمة. والسماح لهم بتصحيح أوضاعهم للعمل في المكسيك يختلف تماما عما شهدناه ونشيد به".

يرى بعض المراقبين أن قوافل المهاجرين هذه تصب في مصلحة سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي غرد، يوم الجمعة 18 يناير/كانون الثاني، وهو اليوم الثامن والعشرين مما يسمى "الإغلاق"، أو حالة الشلل الحكومي الذي يعطل عمل جزء من الإدارات الفدرالية، بسبب الخلاف بين البيت الأبيض والكونجرس حول قضية الجدار على الحدود مع المكسيك، وقال ترامب في تغريدته "تتجه قافلة جديدة إلى حدودنا. من الصعب وقفها دون جدار!".

هذه القافلة هي الثالثة من هذا البلد، منذ انطلاق قافلة أولى في 13 تشرين الأول/أكتوبر ضمت 7000 شخص، وقطع غالبية المهاجرين أكثر من 3500 كلم لبلوغ تيخوانا بشمال غرب المكسيك، حيث بقي كثيرون لعجزهم عن عبور الحدود أو بسبب المهلة الطويلة لتقديم طلب لجوء إلى الولايات المتحدة، وقالت سلطات هندوراس إن 11 من مواطنيها لقوا مصرعهم ضمن قوافل سابقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.