تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

(فيديو) مصارعة الجِمال هل تدخل ضمن قائمة اليونسكو للتراث؟

جِمال في الصحراء
جِمال في الصحراء (الصورة:Pixabay)

في ميدان شاسع بمدينة سلجوق في غرب تركيا، يتعاقب 124 جملا على التنافس في جولات سريعة لمصارعة الإبل، في تقليد قديم يسعى القائمون عليه لإدخاله ضمن قائمة اليونسكو للتراث غير المادي.

إعلان

وحول مضمار السباق، الواقع على مرمى حجر من شاطئ بحر إيجه، يجتمع أكثر من ألفي شخص حول طاولات صغيرة، ويصيحون تشجيعا للجمل المفضّل عندهم.

ويحاول كلّ جمل أن يعضّ قوائم الآخر لجعله يضطرب ويسقط أرضا، وتستمرّ كل جولة بضع دقائق وتنتهي بسقوط أحد الجملين أو هربه. وتخلو هذه الجولات من المراهنات، لكنها تشهد إقبالا كبيرا لكونها تقليدا قديما متجذرا في عادات المنطقة.

ويقول عبد الله ألتينتاس"كان والدي وجدّي يملكان جمالا، إنه تقليد قديم.. أنا لا أملك جملاً لكنني آتي دائما لمشاهدة المصارعة".

يعود استخدام الجِمال في تركيا إلى شعب يوروك الذي استوطن الأناضول في القرن الحادي عشر. لكن أول مسابقة رسمية للمصارعة بين هذه الحيوانات أقيمت في العام 1830، بحسب ديريم إرتورك الباحث في علم الاجتماع.

وحين كفّ هذا الشعب عن الترحال، صارت الجِمال وسيلة نقل للبضائع، إلى مرافئ غرب تركيا خصوصا، ثم صار مالكوها ينظّمون جولات المصارعة في الخانات، أي الفنادق التي كان يبيت فيها التجار ويركنون فيها دوابهم أيضا، بحسب إرتورك.

في المنطقة الممتدة من جنق قلعة في شمال غرب تركيا إلى أنطاليا في الجنوب الغربي، أعلن عن أكثر من تسعين مباراة بين كانون الأول/ديسمبر 2018 وآذار/مارس 2019.

- تراث -

كثيرا ما تعترض جمعيات الرفق بالحيوان على هذه المسابقات وتطلب بوقفها، لاعتبارها قاسية على الجمال.

لكن المنظمين يقولون إنهم يبذلون كل ما يمكن لتجنّب وقوع إصابات، ومن ذلك أنهم يضعون حبلا حول فم الجمال كي لا تكون عضّتها قوية.

ويقول إرتورك "يحظى الجمل بعناية مهمة من صاحبه.. مالكو الإبل يفعلون كلّ شيء لكي لا تصاب بأي ضرر".

ويضيف "بعضهم يطلقون على جمالهم أسماء أبنائهم.. ووالدي أطلق اسمي على أحد جماله".

ويعد مهرجان سلجوق من الأهم في هذا المضمار، وهو يُقام في عطلة الأسبوع الثالث من كانون الثاني/يناير.

ويقول رئيس بلدية سلجوق ضاحي زينيل باكيجي "ثقافة الجِمال تتلاشى، لكننا نتمنى أن نحافظ عليها".

وإضافة إلى مسابقات المصارعة، يقام في سلجوق منذ ثلاث سنوات معرض دولي للجِمال، وقد شارك في دورته الماضية أكثر من مئة من مالكي الإبل.

ويقول ياكيجي إن منطقته تهدف إلى تثبيت هذه التقاليد لإدراجها على قائمة منظمة اليونسكو للتراث البشري.

- مباراة ونقانق -

حول مضمار المصارعة، يتجوّل الحاضرون بين الجِمال وبين الأكشاك التي تبيع النقانق مع ضمانة أنها بالكامل من لحم الإبل.

وتتسمّر العيون باتجاه المضمار، لمراقبة جولة المصارعة باهتمام كبير.

ويحدث أن تنتهي جولة ما بالتعادل، حين لا ينجح أي جمل بالإيقاع بخصمه.

ومع انتهاء إحدى جولات التعادل هذه، قال أحد مالكي الجمال "أنا متأثر جدا، لقد أبلى جمَلي بلاء حسنا، أنا فخور به"، رغم أنه لم يفز.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن