تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

روسيا تحيي الذكرى الخامسة والسبعين لانتهاء حصار لينينغراد

من التحضيرات (رويترز)

يشارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد 27 يناير/كانون الثاني 2019 في مراسم إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لانتهاء حصار لينينغراد الذي تسبب بموت 800 ألف شخص على الأقل بين 1941 و1944.

إعلان

تتمثل ذروة هذه الاحتفالات بعرض عسكري مثير للجدل يشارك فيه 2500 عسكري أمام متحف الايرميتاج في وسط العاصمة السابقة للقياصرة. وستمر خلال العرض دبابات وقاذفات صواريخ وآليات للمشاة بينما سيرتدي طلاب الأكاديميات العسكرية المعاطف المصنوعة من جلد الخراف وأحذية مثل تلك التي كان ينتعلها الجنود في حقبة الغزاة النازيين.

اعترض كثيرون في سان بطرسبورغ بينهم ناجون من الحصار، على هذا العرض معتبرين أنه نموذج للدعاية الحربية التي تقوم بها السلطات في عهد بوتين. وقال الكرملين إنه يفترض ألا يحضر بوتين العرض لكنه سيزور مقبرة بيسكاريفسكوي ويشارك في حفلة موسيقية تكريما لأرواح الضحايا.

وأكد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أنه "تاريخ مهم جدا للبلاد بأسرها، لكل الروس وللرئيس بوتين شخصيا". ولم يكن فلاديمير بوتين (66 عاما) قد ولد خلال الحصار، لكن شقيقه الأكبر توفي أثناءه. وهو مدفون في المقبرة المخصصة للضحايا التي سيزورها بوتين.

كادت والدة بوتين تموت جوعا أثناء الحصار بينما أصيب والده الذي كان يقاتل في صفوف الجيش الأحمر بجروح بالقرب من لينينغراد. وكان عدد سكان لينينغراد يبلغ ثلاثة ملايين نسمة قبل الحرب، توفي أكثر من 800 ألف منهم بسبب الجوع والمرض والقصف خلال الحصار الذي فرضه الجيش النازي ودام 872 يوما. لكن مؤرخين يقولون إن عدد الضحايا يمكن أن يكون أكبر.

قبل الاحتفالات، وقع أكثر من خمسة آلاف شخص عريضة تدعو السلطات إلى إلغاء العرض العسكري الذي وصف بأنه "مهرجان لتدنيس" الذكرى. ويرى موقعو العريضة أن السلطات لم تنه حتى الآن اللائحة الكاملة لقتلى الحصار، وخصوصا آلاف العسكريين الذين حاولوا كسر الحصار وما زالوا يعتبرون في عداد المفقودين ولم يدفنوا يوما. ورفض المتحدث باسم الكرملين التعليق على هذه العريضة.

ليس حدثا احتفاليا

أكد مسؤول في وزارة الدفاع في سان بطرسبورغ لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته "تلقينا أمرا بتنظيم عرض وسنفعل ذلك". وأضاف أن "العرض العسكري من التقاليد العسكرية" وليس حدثا احتفاليا.

منذ الجمعة تشهد المدينة نشاطات لإحياء الذكرى بما في ذلك حفلات موسيقية وعروض فنية. وستطلق المدفعية مساء الأحد عدة طلقات في ذكرى تحرير المدينة. وخلال العرض العسكري، سيقف الحضور دقيقة صمت على وقع جهاز لضبط الإيقاع. وخلال الحصار، كانت سرعة الايقاع تحذر عبر اللاسلكي السكان من عمليات قصف جوي وشيكة.

ما زالت بعض المباني تحمل تحذيرات السلطة السوفياتية من هذه الغارات في مدينة تضم خمسة ملايين نسمة يحملون في لاوعيهم الجماعي آثار هذه المأساة. وبينما ستبقى أعمدة المباني التاريخية الضخمة في سان بطرسبورغ مضاءة، دعي السكان وبينهم 108 آلاف من المحاربين القدامى أو الناجين من الحصار، إلى إشعال شموع أمام نوافذهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.