تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ملك بلجيكا السابق ألبير الثاني يرفض الخضوع لفحص جيني لمعرفة ما إذا كان والد "دلفين بويل"

ملك بلجيكا سابقا ألبير الثاني-ويكيبيديا

رفض ملك بلجيكا السابق ألبير الثاني الخضوع لفحص جيني بناء على طلب من القضاء للبتّ في مسألة إن كانت دلفين بويل ابنته أم لا، بحسب ما أعلن محاميه يوم الجمعة 01 شباط-فبراير 2019 .

إعلان

وقرر العاهل البلجيكي البالغ من العمر 84 عاما الطعن في قرارين أصدرتهما محكمة الاستئناف في بروكسل في حزيران/يونيو وتشرين الأول/أكتوبر 2018، بحسب ما جاء في بيان صادر عن المحامي آلان بيرنبوم.

ويشمل هذا الطعن "أغلبية بنود" القرارين بما فيها "التدبير الخاص بإجراء فحص جيني".

وأكدّ البيان أن "جلالة الملك ألبير الثاني لن يخضع تاليا لفحص حمض نووي طالما لم تصدر محكمة التمييز قرارها".

ودلفين بويل فنانة تشكيلية بلجيكية في الخمسين من العمر تقول إنها ولدت من علاقة طويلة للملك السابق مع والدتها في الستينات والسبعينات.

وكان الملك السابق حينها وليا للعهد، وهو تولّى العرش من 1993 إلى 2013 قبل أن يتخلّى عنه لصالح ابنه فيليب البالغ من العمر اليوم 58 عاما.

وهو ينفي أي علاقة له مع والدة بويل.

وفي مرحلة أولى لم يوافق القضاء في العام 2017 على تشكيك دلفين بأبوّة جاك بويل لها، لكن محكمة الاستئناف أبطلت حكم البداية، فأمرت الملك في 25 تشرين الأول/أكتوبر بإجراء فحص جيني للبتّ في ادعاء النسب.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن