تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

"بالفيديو" تعلمت كرة القدم سرا في المنزل وأعدمت طالبان والدها: نادية نجمة سان جيرمان الجديدة

نادية نديم-فيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

وقعت لاعبة كرة القدم الدانماركية من أصول أفغانية نادية نديم عقدا مع فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، وتشارك يوم السبت 2 فبراير-شباط 2019 في أول مباراة لها بالقميص الأزرق الجديد ضد فريق مونبيلييه.

إعلان

"وقعت في حب كرة القدم في مخيم اللاجئين في الدنمارك، وصار الأمر كهاجس عندي بأن أصبح لاعبة كرة قدم". بهذه الكلمات وصفت الشابة نادية نديم التي تبلغ من العمر 31عاما المرحلة الأولى مما تعتبره بداية حلم وذلك في حديث لإذاعة "فرانس أنفو".

لا تفارق الابتسامة وجه نادية نديم حتى وهي تروي قصتها المؤلمة التي بدأت، بإعدام والدها الذي كان ضابطا كبيرا في الجيش الأفغاني من قبل حركة طالبان في عام 2000 وهي لا تزال السنوات العشر. مما دفع والدتها إلى الفرار معها وأخواتها الأربعة عبر باكستان إلى إيطاليا.

وجدت أسرة نادية نديم يوما ما في مخيم اللاجئين في الدنمارك. وهو المكان الذي نما فيه شغفها بكرة القدم والذي سبق أن غداه والدها عندها وهي طفلة. وتقول في هذا الشأن: "لقد علمني والدي أساسيات اللعب بكرة القدم لكن في الخفاء، كما لعبنا معا داخل المنزل أو في الحديقة، مختبئين بين الجدران، لأنه لم يكن يُسمح للنساء بممارسة الرياضة في أفغانستان". مضيفة: "لم يكن بوسع الفتيات فعل أي شيء في أفغانستان، لهذا بدأت قصتي في الدنمارك".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.