تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الحكومة المغربية ترفض الرد على "شائعات" حول زيارة قريبة لنتانياهو إلى الرباط

أ ف ب

رفضت الحكومة المغربية الخميس 31 كانون الثاني/يناير 2019 التعليق على تقارير تفيد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يسعى في القريب لترتيب زيارة رسمية إلى المغرب قبل الانتخابات التشريعية المقررة في 9 نيسان/أبريل 2019.

إعلان

ووصف المتحدث باسم الحكومة مصطفى الخليفي هذه التقارير بـ"الشائعات" مؤكداً أن حكومة بلاده لن تعلق عليها وفقاً لما ذكره موقع "كود" الإخباري المغربي.

وكان موقع Le Desk الإلكتروني باللغة الفرنسية قد أفاد الشهر الماضي أن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات يعمل بنشاط وبدعم من الولايات المتحدة لترتيب لقاء بين نتانياهو والملك محمد السادس في المغرب.

وبحسب الصحافة الإسرائيلية، من المتوقع أن تتم هذه الزيارة إن حصلت بالفعل في 30 آذار/مارس القادم، مباشرة بعد زيارة سيقوم بها بابا الكنيسة الكاثوليكية فرنسيس إلى الرباط. من جهته، رفض مكتب نتانياهو التعليق على التقرير قائلاً إن تل أبيب "على تقارير عن اتصالات مع دول لا تقيم معها إسرائيل علاقات دبلوماسية".

غير أن التكهنات بوقوع زيارة في القريب قد زادت مؤخراً بعد زيارة قام بها إلى المغرب أواخر كانون الثاني/يناير 2019 وفد من السياسيين الجمهوريين اليهود بينهم زعيما التحالف اليهودي الجمهوري نورم كولمان ومات بروكس وكذلك الدبلوماسي ايليوت ابرامز الذي عين مؤخراً مبعوثاً خاصاً للرئيس الأمريكي لفنزويلا والناطق باسم البيت الابيض السابق آري فلايشر وممثل اللوبي الموالي للمغرب اندرو كينغ.

وكان نتانياهو قد أعلن من تشاد الأحد 3 شباط/فبراير 2019 إنه سيقوم بزيارات إضافية لدول إسلامية دون أن يحدد من هي الدول المقصودة أو مواعيد الزيارات.

ليس لدى إسرائيل والمغرب علاقات دبلوماسية رسمية وفي عام 2017 ألغى الملك محمد السادس مشاركته في قمة غرب إفريقيا بسبب حضور نتانياهو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.