تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ترامب يعد بالقضاء على الإيدز في أميركا خلال 10 سنوات والخبراء يرحبون

رويترز

طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب التزاماً من الحزبين الديموقراطي والجمهوري للقضاء على فيروس نقص المناعة البشرية في الولايات المتحدة في غضون عقد، وهو أمر رحّب به الخبراء والمنظمات المعنية رغم التحديات الكبيرة التي لا تزال تحول دون تحقيقه.

إعلان

وخلال الخطاب الذي ألقاه عن حال الاتحاد أمام الكونغرس، أشاد ترامب بالجهود المفصلية "التي وضعتنا في مرحلة متقدمة من تحقيق الحلم"، مضيفا "ميزانيتي ستجعل الديموقراطيين والجمهوريين يفعلون ما يلزم للقضاء على هذا الفيروس في الولايات المتحدة في غضون 10 سنوات".

وقال "سنهزم الإيدز داخل أميركا وخارجها إذا عملنا يداً بيد". وفيما لم يتضمن خطاب ترامب معلومات عن التكاليف اللازمة لتطبيق الخطة، قدّم وزير الصحة والخدمات الإنسانية أليكس عازار إيضاحات في هذا السياق. وبموجب خطة ترامب، ستنخفض الإصابات الجديدة بنسبة 75 % خلال السنوات الخمس المقبلة، و90 % خلال السنوات العشر المقبلة، أي ما يعادل 250 ألف حالة.

ولتحقيق هذه الطموحات، يجب تكثيف الجهود الحالية: وحوالى 38 ألف شخص أصيبوا بالفيروس في الولايات المتحدة في العام 2017، وفق إحصاءات حكومية. وفيروس نقص المناعة البشرية قد يؤدي مع الوقت إلى الإصابة بمرض الإيدز.

وقال مايكل روبال من معهد الإيدز "إذا طبقت الخطة مثلما يجب، ستكون أهم إنجاز في ولاية ترامب الرئاسية". ويجمع الخبراء على أن الطرق التي تساهم في القضاء على الفيروس تشمل زيادة الوقاية بين المجتمعات الأكثر عرضة لاحتمالات الإصابة بينها المثليون والسود والأشخاص المتحدرون من أميركا اللاتينية ومتعاطو المخدرات الذين يستخدمون الإبر، وهي تشكل 6 % من الحالات الإجمالية.

كما سيلزم تكثيف الجهود في 48 دولة، وواشنطن وسان خوان وبورتوريكو حيث تحدث نصف الإصابات الجديدة، وفقاً لعازار. وإضافة إلى ذلك، ستتخذ خطوات على مستويات مختلفة منها معرفة المصابين بإصابتهم بالفيروس، وتلقيهم علاجات جديدة والتشجيع على استخدام الواقي الذكري.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.