تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

السلطات الألمانية تضبط لوحات تشكّ في صحة نسبها إلى هتلر

إحدى اللوحات التي رسمها هتلر
إحدى اللوحات التي رسمها هتلر أرشيف

ضبطت عشرات اللوحات المنسوبة لأدولف هتلر كان من المقرّر طرحها في مزاد الخميس 7 شباط – فبراير 2019 في ألمانيا بسبب شكوك حول صحة نسبها، في حادثة ليست بالنادرة في ألمانيا حيث تلقى القطع التي تعزى للزعيم النازي رواجا كبيرا.

إعلان

وتمّ ضبط نحو 63 قطعة تحمل توقيع "أ. ه." أو "أ. هتلر"، من بينها 26 عملا كان من المفترض طرحه في مزاد في نورمبرغ من تنظيم دار "فايدلر".

وقالت النائبة العامة أنتييه غابرييلز-غورسولكه في تصريحات لوكالة فرانس برس "فتحنا تحقيقا في النيابة العامة في نورمبرغ على خلفية شبهات بالتزوير ومحاولة الاحتيال".

ويعكف مكتب النائبة العامة على معرفة إن كانت هذه اللوحات "زائفة أو أصلية".

وبعض هذه الأعمال مرفقة بشهادة تؤكد صحّة نسبها، لكن النيابة العامة لا تستبعد احتمال أن تكون مزيّفة بدورها.

غالبا ما تثير المزادات على أعمال هتلر جدلا في ألمانيا مع استعداد بعض هواة الجمع لدفع مبالغ طائلة لاقتناء لوحة أو رسم صنع بريشة الديكتاتور.

وسبق لدار "فايدلر" أن باعت عدّة لوحات منسوبة للزعيم النازي، من بينها رسمان بالأكواريل ذهبا في مقابل 32 ألف يورو سنة 2009.

وفي حزيران/يونيو 2015، بيعت لوحات أكواريل ورسوم أنجزها أدولف هتلر في مزاد في ألمانيا في مقابل 400 ألف يورو تقريبا.

سعى أدولف هتلر في شبابه إلى الالتحاق بأكاديمية الفنون في فيينا، لكن طلبه قد رفض لافتقاره إلى الموهبة. وهو ظلّ يرسم مشاهد مستوحاة من بطاقات بريدية كان يبيعها للسياح.

ويعتبر الخبراء أن النتاج الفني لهتلر رديء المستوى وترفض دور المزادات الكبيرة طرح أعماله للبيع.

وفي نهاية المطاف، لن يعرض في مزاد السبت في نورمبرغ سوى خمسة أعمال تمثّل مشاهد طبيعية، بحسب دار المزادات التي تنفي قيامها بأي مخالفات.

وقد أزيلت الأعمال الـ 26 المعنية من كتيّب المزاد الذي يتضمّن أيضا قطع أثاث كانت ملكا للديكتاتور النازي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.