تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

عبد المالك سلال: أنا مسرور بتعيني مديرا لحملة الرئيس بوتفليقة بعد أن قرر مواصلة الكفاح

عبد المالك سلال
عبد المالك سلال RFI

لن يقوم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة كما في 2014 بحملته الانتخابية بعد أن أعلن ترشحه بشكل رسمي لولاية خامسة بسبب مرضه. إلا أن مناصريه وعدوا بحملة قوية سيديرها عبد المالك سلال رئيس الوزراء الجزائري الأسبق كما في الأعوام 2004 و2009 و2014.

إعلان

وأكد سلال في تصريح لتلفزيون " النهار" الجزائري عقب إعلان ترشح بوتفليقة: أنا مسرور بتعييني مديرا لحملة الرئيس بوتفليقة بعد أن قرر مواصلة الكفاح (...) بوتفليقة جاء بمشروع قوي من أجل تقدم وازدهار البلاد".

 ووعد بوتفليقة في حالة انتخابه "تنظيم ندوة وطنية شاملة" من أجل "اقتراح حلول تحظى بأكبر قدر ممكن من التوافق" وعلى ضوئها "إعداد أرضية سياسية واقتصادية واجتماعية".

 وبين المواضيع التي ستناقشها الندوة "القضاء على آفة البيروقراطية" و"مكافحة الفساد" وجذب الشباب "للـمشاركة في الحياة السياسية".  و"يمكن أن تقترح الندوة الوطنية أيضًا إثراءً عميقا للدستور(...)وسوف تُعرضُ عليَّ الاقتراحات التي ستتمخض عن الندوة الوطنية، من أجل تجسيدها وفق الطرق والـمناسبة" بحسب الرسالة.

وسينافس بوتفليقة رئيس أكبر حزب معارض "حركة مجتمع السلم" عبد الرزاق مقري الذي أعلن ترشحه بشكل رسمي الى جانب اللواء المتقاعد علي غديري، وهو أوّل من أعلن ترشّحه بعد تحديد موعد الانتخابات، ولم يكن معروفا لدى الجزائريين.

 وأبدى رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس نيته الترشح لكنه ينتظر القرار النهائي لحزبه "طلائع الحريات".

وكان بن فليس المنافس الأبرز لبوتفليقة في انتخابات 2004 (6,4 بالمئة من الاصوات)، وفي 2014 (حصل على 12,3 بالمئة).

 

                 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن