المغرب العربي

تونس: علاقة رئيس الحكومة الشاهد مع الرئيس السبسي "معقدة أحيانا"

( أ ف ب)

قال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد إن "العلاقة" مع رئيس البلاد الباجي قائد السبسي تكون "معقدة أحياناً"، وكان الشاهد الذي يقوم بزيارة رسمية إلى باريس، يتحدث إلى صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، حيث وصف علاقته برئيس الدولة قائلا "الرئيس رجل دولة، وأتعامل معه في إطار احترامً الدستور، يمكن أن تكون العلاقات معقدة أحياناً، لكن على مستوى المؤسسات وليس على المستوى الشخصي".

إعلان

وفيما يتعلق بعلاقاته مع حزب النهضة الإسلامي، نفى الشاهد أن يكون حليفاً له، وقال "لست من أوصل النهضة إلى السلطة. لقد ترأست حكومة وحدة وطنية قائمة على اتفاقات رعاها رئيس الجمهورية. أنا أتولى إدارة شؤون البلاد".

ولم يؤكد الشاهد ما إذا كان سيترشح للانتخابات المزمع تنظيمها هذا العام، وقال مازحاً "لا أفكر في الأمر كلّ صباح وأنا أحلق ذقني..."، محاكياً بسخرية الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي عندما قال إنه يفكر بمنصب الرئاسة "كل يوم عند الحلاقة"، وأكد أن طموحه الرئيسي في هذا المجال يتركز على النجاح في تنظيمها.

وينص الدستور التونسي لعام 2014 على إجراء الانتخابات التشريعية قبل 60 يوماً على الأقل من نهاية ولاية البرلمان، أي بين أوائل تشرين الأول/أكتوبر وأوائل كانون الأول/ديسمبر 2019، وبين أواخر تشرين الأول/أكتوبر وأواخر كانون الأول/ديسمبر بالنسبة للانتخابات الرئاسية.

والتقى رئيس الحكومة التونسية، الذي من المقرر أن يتباحث، يوم الجمعة 15/2، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في وقت سابق رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب.

وردا على سؤال بشأن مسالة التعامل مع الإسلاميين المتطرفين العائدين إلى بلادهم بعد القتال مع الجهاديين قال الشاهد "إن الأمن تحدي مشترك يشغل بلدينا".

من جهته، قال رئيس الوزراء الفرنسي "المسالة حساسة وهي موضع متابعة بكثير من الاهتمام في ظل تعاون جيد جدا ومع حرص كبير على التكتم" مشيدا ب "صداقة نحتت في مواجهة تحديات مشتركة".

وأضاف فيليب "أريد أن أشيد بتعزيز تعاوننا والنتائج التي تم الحصول عليها" ضد التطرف وتمويل الإرهاب.

وتم التوقيع بالأحرف الأولى على عدة اتفاقيات من مسؤولين في البلدين خصوصا لتحويل ديون إلى مشروع تنموي لتمويل مشروع مستشفى بقيمة 60 مليون يورو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم