تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

متحف متروبوليتان في نيويورك سيعيد ناووسا مسروقا إلى مصر

متحف متروبوليتان في نيويورك-ويكيبيديا

سيعيد متحف متروبوليتان في نيويورك أحد أعرق المتاحف في العالم لمصر ناووسا تبين أنه مسروق في العام 2011 على الأرجح في خضم ثورة يناير.

إعلان

وكان الناووس المذهب الضخم صنع للكاهن الكبير للإله هريشيف وكان محور معرض في متحف متربوليتان يفترض أن يستمر حتى نيسان/أبريل المقبل إلا أنه أوقف على الفور.

فقد أعلن المتحف في بيان أن الناووس المزخرف الذي يعود إلى القرن الأول قبل الميلاد "سرق من مصر في العام 2011".

وقد سلمه المتحف إلى مكتب المدعي العام في مانهاتن الذي سيعيده إلى الحكومة المصرية.

وأفاد مسؤولون في المتحف أوردت تصريحهم صحيفة "نيويورك تايمز" أن المتحف اشترى الناووس العام 2017 بسعر أربعة ملايين دولار تقريبا من تاجر فنون في باريس.

وبعد تحقيق أجرته النيابة العامة تبين للمتحف أن الوثائق المرافقة للناووس مثل الإذن بالتصدير الذي يعود إلى العام 1971، مزورة.

وقال رئيس المتحف دانييل فايس في بيان "نقدم اعتذارنا إلى وزير الأثار المصري خالد العناني والشعب المصري (..) ونحن عازمون الآن على إحقاق الحق والمساعدة في تجنب انهاكات أخرى للملكية الثقافية".

وأكد المتحف أنه سيراجع اجراءات التحقق من الصفقات التي يبرمها.

ولا تفاصيل أخرى حتى اللحظة بشأن مصدر الناووس.

وتزخر مصر بالكنوز الأثرية التي تثير مطامع كبيرة لدى عصابات سرقة الآثار.

وقد تعرض المتحف المصري في القاهرة الذي يحوي كنوزا آثرية لا تقدر بثمن، للسرقة في كانون الثاني/يناير 2011 تزامنا مع مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين المطالبين بتنحي الرئيس السابق حسني مبارك في ميدان التحرير المجاور للمتحف.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن