تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

دراسة علمية تقترح زراعة ألف مليار شجرة للحد من تبعات الاحتباس الحراري

فليكر (Burak Keser)
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

اعتبرت مجموعة من العلماء الأمريكيين في تقرير بحثي سيصدر قريباً ويتعلق بمخاطر التغير المناخي وسبل مواجهته أن الأشجار هي من أفضل الوسائل لتحقيق هذه الغاية، لكن الأمر سيتطلب زراعة آلاف الملايين منها.

إعلان

ونقلت صحيفة "اندبندنت" البريطانية أن الباحثين عرضوا في اجتماع للجمعية الأمريكية لتقدم العلوم في واشنطن نتائج دراساتهم قبل صدور نشرة رسمية بها وقالوا إن الأشجار هي "سلاحنا الأقوى في محاربة التغير المناخي" واقترحوا زراعة 1.2 ترليون شجرة للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

ووفقاً للمجموعة، فإن عدد الأشجار على كوكب الأرض كان دائماً يساء تقديره وفهم فعاليته في مكافحة ظاهرتي تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي. وفي دراسة أخرى نشرت عام 2015، كشف العالم البريطاني المتخصص بالمجالات الحيوية توماس كروثر النقاب عن خريطة لكثافة الأشجار في العالم ولعددها الإجمالي على الأرض. وباستخدام بيانات الأرض والأقمار الصناعية، قدر كروثر أن الأرض تحتوي 3.04 تريليون شجرة وأن العدد انخفض بنحو 46٪ منذ بداية تكون الحضارة الإنسانية.

ويقدّر التحليل العلمي أن استعادة كثيفة للغابات في جميع أنحاء العالم يمكن أن يشكل حلاً لتجاوز عقد كامل من الانبعاثات عن طريق امتصاص ثاني أكسيد الكربون، وسيكون هذا الحل أكثر نجاعة من كل الحلول المقترحة الأخرى وبينها استعمال الطاقات المتجددة وتخفيض كميات القمامة.

وتابعت المجموعة أنه "إذا قمنا بزراعة تريليون شجرة فهذا يعادل تخليص الغلاف الجوي من 10 سنوات على الأقل من الانبعاثات الحرارية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.