تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

قوات الصواريخ الاستراتيجية الصينية تطلق أول حساب على شبكات التواصل... بمزحة!

أ ف ب

بعد فترة طويلة من التكتم والغموض، أنشأت "فرق قوات الصواريخ" التابعة للجيش الصيني أول صفحة رسمية لها على مواقع التواصل الاجتماعي المحلية، لكن ما كشفته هذه الصفحة هو أن قادة سلاح الصواريخ الاستراتيجية الصيني يتمتعون بحس الفكاهة.

إعلان

وأطلق السلاح حسابه على موقع "ويبو" الصيني (المكافئ لتويتر الممنوع في الصين) باسم "دي إف إكسبريس" في استعادة للقب أشاعه عشاق القوات العسكرية الصينيون منذ سنوات في مديح قدرة صواريخ "دونغفنغ" الباليستية الصينية على إصابة أهدافها بدقة وسرعة عاليتين.

وبحسب صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية، فقد فتحت قوات الصواريخ حتى يوم الخميس 14 شباط/فبراير 2019 حسابين آخرين واحداً على "ويبو" والثاني على تطبيق "وي تشات" الصيني سرعان ما تابعها الآلاف من مستخدمي الإنترنت.

ويشير حرفا "دي" و"إف" في اسم الحساب إلى كلمة Dongfeng (التي تعني بالصينية "ريح الشرق") وهو طراز من الصواريخ الباليستية التي تمتلكها قوات الصواريخ، كما أشار بعض رواد مواقع التواصل إلى أن "دي إف إكسبريس" يشبه "إس إف إكسبريس" وهي واحدة من أسرع خدمات البريد في الصين.

و"دونغفنغ" هي صواريخ باليستية قصيرة ومتوسطة وبعيدة وعابرة للقارات قادرة على حمل رؤوس نووية ساهم الاتحاد السوفيتي السابق في تطويرها بعد توقيع معاهدة الصداقة بين بكين وموسكو عام 1950.

وطورت الصين 15 طرازاً من هذه الصواريخ منذ ذلك الحين بالتوازي مع تزايد خبرتها التقنية والعلمية وتوافر مواردها المادية، وهي في صدد إنتاج جيل جديد يتراوح مداه بين 12 و14 ألف كلم ويمكنه حمل حتى 6 رؤوس حربية.

وتفاعلت العديد من الإدارات الحكومية ذات الصلة والشركات المملوكة للدولة مثل مكتب البريد وشركة الصين للعلوم والتكنولوجيا الفضائية ومؤسسة الصين النووية الوطنية مع حسابات القوات الصاروخية. وطلبت مؤسسة الصين النووية مثلاً على حسابها في "ويبو" من قوات الصواريخ مازحة "هل تتلقون طلبات يا أخي؟ لدي شيء أريد إرساله بواسطتكم".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن