تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البرازيل ستعيد العمل بالصدمات الكهربائية في علاج الأمراض النفسية

يوتيوب

أثارت ملاحظة فنية نشرتها وزارة الصحة البرازيلية مطلع شباط/فبراير 2019 وتتعلق بسياسات الصحة العقلية انزعاجاً في الأوساط الصحية لأنها تهدف إلى اتخاذ قرار يعيد تفعيل العمل بالصدمات الكهربائية في مستشفيات الأمراض العقلية وذلك بعد عقدين من التخلي عنها.

إعلان

وقالت صحيفة El Desconcierto التشيلية إن المذكرة التي صدرت عن المكتب العام للصحة العقلية والكحول والمخدرات، ستعمد إلى إدراج تعديلات في السياسات الصحية العقلية بغية استخدام العلاج بالكهرباء حتى في حالات المرضى من القصر.

وتعود الاعتراضات الأولى على استخدام الصدمات الكهربائية في العلاج العقلي في البرازيل إلى سنوات الثلاثينات من القرن الماضي. حينها قادت الطبيبة النفسية نيز دا سيلفيرا حملة لاستبدال الأساليب العنيفة في العلاج الوظيفي مما أدى إلى اتهامها بالتخريب والعلاقة مع الشيوعية وغيرها وحكم عليها بالسجن عامين.

ولكن فقط خلال الثمانينيات والتسعينيات بدأت مجموعات أكثر تنظيماً في الظهور دفاعاً عن إغلاق المصحات العقلية المشبوهة ووضع حد للعلاجات باستخدام الصدمات الكهربائية في البرازيل التي شبهت بجلسات التعذيب. كما انطلقت حملات معارضة لاعتبار المثلية الجنسية نوعاً من المرض النفسي الذي يستوجب علاجات قاسية مثل الكهرباء وغيرها.

في المقابل، لا يزال هناك من يصر على اتباع هذه الأساليب ويستشهد بفعاليتها في ميدان العلاج، وبينهم الطبيبة النفسية جاكلين فان ريسيلبيرغ التي قالت في مقابلة مع أسبوعية The Clinic عام 2018 إن هنالك دلائل علمية على أن توظيف الصعق بالكهرباء مفيد في علاج بعض حالات الفصام.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.