تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مسؤول أمريكي: قمع المتظاهرين في السودان يهدد الجهود لشطبه من قائمة الدول الراعية للإرهاب

(رويترز)

حذر مسؤول أميركي بارز يوم الأربعاء 20 فبراير 2019 من أن "العنف المفرط" الذي تستخدمه قوات الأمن السودانية لقمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة يمكن أن يهدد المحادثات لشطب السودان من قائمة واشنطن للدول الراعية للإرهاب.

إعلان

وصرح مدير شؤون إفريقيا في مجلس الأمن القومي الأميركي سيريل سارتور الذي يزور الخرطوم قائلا: "من غير المقبول مطلقاً أن تستخدم قوات الأمن القوة المفرطة لقمع المتظاهرين، إضافة إلى التوقيفات من دون اتهامات وكذلك اللجوء إلى العنف والتعذيب".

ويشهد السودان منذ شهرين حركة احتجاجية شبه يومية إثر قرار الحكومة رفع سعر الخبز. وسرعان ما تحولت هذه الحركة تظاهرات تطالب بإسقاط الرئيس عمر البشير.

وتستخدم قوات الأمن القوة لتفريق المتظاهرين.

وتقول السلطات إن 31 شخصا قتلوا منذ 19 كانون الأول/ديسمبر 2018، في حين تتحدث منظمة هيومن رايتس ووتش عن 51 قتيلا بينهم أطفال وأفراد في طواقم طبية.

وأضاف المسؤول الأمريكي "ليس هناك أي سبب لقتل أي كان".

وتابع أن "التطورات التي تشهدها البلاد حاليا تهدد عملية التفاوض بين الولايات المتحدة وحكومة السودان والتي قد تؤدي إلى شطب السودان من قائمة الدول التي تدعم الإرهاب".

وقررت أدارة دونالد ترامب العام 2017 رفع بعض العقوبات المفروضة على السودان منذ 1997. لكن الولايات المتحدة أبقت الخرطوم على قائمة الدول الداعمة للإرهاب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.