تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

82 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي لدعم موزانة الأونروا في 2019

المفوض العام للأونروا بيير كرينبول (رويترز)

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) يوم الأربعاء 27 شباط/فبراير 2019 عن توقيع اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي لدعم موازنة الوكالة لعام 2019 بمبلغ 82 مليون يورو.

إعلان

وأضافت الأونروا في بيان "بموجب هذه الاتفاقية، يقدم الاتحاد الأوروبي تبرعا حيويا بقيمة 82 مليون يورو لدعم عمل الأونروا في مجال التنمية البشرية لهذا العام".

وأوضح البيان أنه "في ضوء التحديات المالية المستمرة التي تعاني منها الوكالة، وافق الاتحاد الأوروبي على تقديم كامل هذا التمويل فورا بمجرد توقيع الاتفاقية".

وذكرت الوكالة في بيانها "سيعمل التبرع الجديد على المساعدة في المحافظة على سبل الوصول للتعليم لما مجموعه 532000 طفل".

وأضافت أن هذه المنحة ستساعد أيضا في "تقديم الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3.5 مليون مريض إلى جانب تقديم المساعدة لأكثر من 250000 لاجئ من فلسطين معرضين للمخاطر بشكل حاد وذلك بالإضافة إلى العديد من الخدمات الأخرى، في وقت تعاني فيه منطقة الشرق الأوسط من عدم استقرار شديد".

كانت الولايات المتحدة قد أوقفت في العام 2018 كل التمويل الذي كانت تقدمه للأونروا والبالغ 365 مليون دولار في العام، الأمر الذي دفع بعض الدول العربية منها قطر والكويت والسعودية إلى تقديم مبالغ إضافية لسد العجر الناتج عن ذلك.

وقال المفوض العام للأونروا بيير كرينبول "نقدر بشدة الالتزام المثالي الذي يظهره الاتحاد الأوروبي تجاه المحافظة على كرامة لاجئي فلسطين وحيال الاستجابة لاحتياجاتهم".

وأضاف في البيان "سخاء واستمرار تعاون الاتحاد الأوروبي يستحق أعلى درجات الإشادة؛ فهو قد سمح للأونروا بفتح مدارسها في الوقت المحدد في العام الدراسي 2018-2019 وكان عاملا رئيسيا في حملة العام الماضي الناجحة للتغلب على أزمتنا التمويلية الوجودية".

ونقل البيان عن ممثل الاتحاد الأوروبي في القدس رالف تاراف قوله "الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه فخورون بدعم عمل الأونروا في تقديم هذه الخدمات للاجئي فلسطين".

وأضاف في البيان الصادر عن الوكالة "يجب النظر إليه (التبرع) باعتباره جزءا لا يتجزأ من جهود الاتحاد الأوروبي للوصول إلى حل تفاوضي لدولتين وإلى سلام عادل ودائم بين إسرائيل وبين الفلسطينيين". وتابع قائلا "إن دعم الأونروا سيظل واحدا من ركائز سياستنا للسلام في الشرق الأوسط".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن