تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

هنية يحذر إسرائيل من أي "مغامرة" في قطاع غزة خلال الانتخابات

إسماعيل هنية ( أ ف ب)

حذر إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يوم الإثنين 4 مارس 2019 إسرائيل من أي "مغامرة" في قطاع غزة خلال الانتخابات التشريعية المقررة في التاسع من نيسان/أبريل 2019.

إعلان

وخلال لقاء مع صحافيين في مكتبه بغزة، أجاب هنية ردا على سؤال حول شن عملية عسكرية إسرائيلية في ظل الانتخابات انه "إذا فكر الاحتلال الإسرائيلي بما فيه (رئيس الوزراء بنيامين) نتانياهو بالمغامرة أعتقد أنه سيدفع ثمنا قد يودي به بالكامل، من يريد أن يودي بغزة، غزة ستودي به".

وتابع "لا نخشى أي مغامرات من نتانياهو تجاه غزة (...) والمقاومة عيونها مفتوحة على الجبهة".

وأضاف "لا يعنينا من الذي سيأتي يحكم في (دولة) الاحتلال".

واعتبر هنية أن "سلوك الاحتلال جعل من (تفاهمات التهدئة) غير موجودة، معلقة" مشيرا إلى أنه ابلغ المسؤولين المصريين في الأسابيع الأخيرة أن "التفاهمات أصبحت وكأنها ليست موجودة بفعل ممارسات الاحتلال".

وقال في هذا السياق "تقييمنا هو أن الاحتلال تنصل عمليا من هذه التفاهمات".

وذكر أن تفاهمات التهدئة تشمل "مرحلتين، الأولى لمدة أسبوعين، لم ينفذ 25% من المطلوب تنفيذه. أما المرحلة الثانية فهي لمدة ستة أشهر وتنص على تشغيل خط 161 للكهرباء (من إسرائيل إلى غزة) وإنشاء ممر مائي بين غزة والخارج وتنفيذ مشاريع كبرى للبنية التحتية وتشغيل ألاف العمال ولم تدخل حيز التنفيذ".

وقال إن "المطلوب تنفيذه في المرحلة الأولى لتفاهم التهدئة هو توسيع مساحة الصيد وإدخال السولار لمحطة توليد الكهرباء وتوسيع دائرة التصدير ومشروعات الإعمار".

وتسود منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2018 تهدئة هشة بين حماس وإسرائيل، تم التوصل إليها بوساطة مصر والأمم المتحدة.

من ناحية ثانية، شدد هنية على "رفض" التطبيع بين إسرائيل والدول العربية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن