تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الصين تدافع عن تقييد السفر إلى التبت: الأوضاع الجغرافية والمناخية قد تكون خطيرة للسياح

رويترز

قال كبير المسؤولين الصينيين المعني بمنطقة التبت الجبلية النائية يوم الأربعاء إن الأجانب لا يمكنهم تحمل ارتفاع المنطقة ومن ثم تحتاج بكين إلى تقييد الوصول إليها مدافعا عن القيود التي وضعتها الحكومة بشأن من يمكنه الذهاب إلى هناك.

إعلان

وأصبح الوصول إلى التبت، التي تقول الصين إنها ”حررتها بطريقة سلمية“ عام 1950، نقطة خلاف أخرى في العلاقات مع الولايات المتحدة بعد أن وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قانون (الوصول المتبادل) المعني بالتبت في ديسمبر كانون الأول. وشجبت الصين القانون.

وقال وو ينغ جيه رئيس الحزب الشيوعي في التبت، متحدثا على هامش اجتماع سنوي للبرلمان الصيني، إن كثيرا من الأمريكيين يزورون التبت خاصة الكبار في السن وإن بعض السياح الأجانب ”يواجهون مشاكل“ نتيجة للارتفاع. وأضاف أن سكان التبت يعثرون على أجانب تُوفوا نتيجة الأوضاع الصعبة.

وقال وو ”أبلغنا مواطنون عاديون أن هناك خيمة مات الناس بداخلها قبل عدة أيام (من العثور عليهم) لنقص الأكسجين“ ولم يوضح إلى ماذا كان يشير ولم يذكر أي تفاصيل.

وتابع ”بعد بحث الأوضاع الجغرافية والمناخية الخاصة، وضعنا سلسلة من القواعد تتعلق بدخول الأجانب التبت بما يتماشى مع القانون. هذا لا ينطبق على الأمريكيين فقط. الأجانب الآخرون عليهم أيضا الالتزام بهذه الإجراءات“.

وتقع لاهاسا، المدينة الرئيسية في التبت، على ارتفاع نحو 3650 مترا وهذا الارتفاع يمكن أن يؤثر على بعض الناس.

وقال وو إنه رغم أن الأجانب يشكرون الحكومة على هذا الاهتمام والمساعدة التي تقدمها، يشكو الأمريكيون وحدهم من ذلك.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.