تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

تونس: الهيئة العليا المستقلة تحدد موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية

الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

حُدد موعد الانتخابات التشريعية في تونس يوم 6 من أكتوبر 2019 والدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية يوم 10 نوفمبر 2019، وفق ما أعلنت عنه يوم الأربعاء 6 مارس 2019 الهيئة العليا المستقلة للانتخابات متعهدة إجراءها في مواعيدها.

إعلان

وتجري الانتخابات التشريعية للتونسيين في الخارج أيام 4 و5 و6 أكتوبر 2019 وأيام 8 و9 و10 نوفمبر بالنسبة إلى الانتخابات الرئاسية، بحسب المصدر ذاته.

وأوضح نبيل بفون رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في مؤتمر صحافي بالعاصمة التونسية أنه في حال لم يفز أي من المرشحين في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية بالأغلبية المطلقة يتم تنظيم دورة ثانية بعد أسبوعين.

وأكد نبيل بفون أن الهيئة ستعمل على إقناع أكبر عدد ممكن من التونسيين للتسجيل لهذه الانتخابات، علما بان 5,7 ملايين منهم مسجلون من مجموع 8,9 ملايين يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

وستنشر الهيئة نحو ثلاثة ألاف مندوب مكلفين التسجيل في كامل المناطق في الفترة الممتدة بين 10 نيسان/أبريل إلى 22 أيار/مايو 2019.

وأوضح رئيس الهيئة "النسبة الكبيرة من غير المسجلين هم من الشباب الذين تراوح أعمارهم بين 18 و23 عاما ونحن بصد اتخاذ تدابير جديدة في حملاتنا الإعلانية بتوظيف أكثر لوسائل التواصل الاجتماعي".

وفاز حزب نداء تونس الذي أسسه الرئيس الباجي قائد السبسي (92 عاما) في انتخابات 2014 غير أنه واجه خلافات داخلية أفضت إلى انقسامات حادة في الحزب.

وتشكل مؤخرا حزب "تحيا تونس" المقرب من رئيس الحكومة يوسف الشاهد ولم يعلن بعد مرشحه للانتخابات الرئاسية.

ويظهر حزب "النهضة" اللاسامي من بين الأحزاب الأكثر تنظيما لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة غير أنه لم يعلن بعد مرشحه للانتخابات الرئاسية.

وتعتبر تونس البلد العربي الوحيد الناجي من أحداث وانتفاضات وثورات ما عرف ب "الربيع العربي" بحيث أنجزت منذ ثورتها في 14 كانون الثاني/يناير 2011 انتخابات حرة بإشراف هيئة انتخابات مستقلة وأنجزت دستورا جديدا في بداية 2014، لكنها ما زالت تعاني على المستويين الاقتصادي والاجتماعي آثار عدم الاستقرار محليا وإقليميا.

واكد بفون أن الهيئة ستشدد الرقابة على تمويل الحملات، "وإن ثبت وجود تمويلات مشبوهة فلن نتسامح بإسقاط قوائم في (الانتخابات) التشريعية أو حذف أسماء في (تلك) الرئاسية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.