تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

نساء بوسنيات يحاولن إعادة أقاربهن من النساء والأطفال من سوريا

نساء  وأطفال فارّين في سوريا
نساء وأطفال فارّين في سوريا /رويترز

بعد ربع قرن من الحرب التي دمرت بلدهن، تحاول ثلاث نساء بوسنيات إعادة أحبائهن اللائي تقطعت بهن السبل في الحرب السورية خاصة بعد انهيار حكم تنظيم الدولة الإسلامية.

إعلان

لا تملك الحكومة البوسنية، شأنها في ذلك شأن باقي حكومات الدول الأوروبية، خطة واضحة بشأن التعامل مع أسر المقاتلين المهزومين التابعين للتنظيم المتشدد.

انضم بعض البوسنيين إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. لكن ثلاث نساء قلن إن بناتهن وإحدى شقيقاتهن، اللائي يسعين لإعادتهن للبلاد هن وأطفالهن التسعة، لم يلعبن أي دور في التشدد.

قالت سنية محمد اغيتش التي تتعاون مع امرأتين أخريين للضغط على السلطات من أجل المساعدة في إعادة أقاربهن "هدفنا الوحيد هو إعادة الأطفال إلى الوطن وإنهاء هذه المحنة في أقرب وقت ممكن".

تتوق بناتهن، اللائي تقطعت بهن السبل مع أطفالهن في مخيم بشمال سوريا منذ نوفمبر تشرين الثاني 2017، إلى العودة، وأوضحن أن أزواجهن المتشددين أجبروهن على الذهاب إلى سوريا، وإنهن على استعداد لمواجهة أي تهم أمام القضاء إذا لزم الأمر.

وقالت عليمة دولاميتش التي قتل زوج اختها في القتال عام 2017 وترك لها ثلاثة أطفال "أحاول أن أتخيل أننا تجمعنا معا ،أنا وهي وأطفالها، لكن ذلك يبدو أمرا مستحيلا".

وترك مئات الأشخاص أوروبا للانضمام إلى الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. ومع اقتراب التنظيم مع خسارة آخر جيوبه في شرق سوريا يطلب المزيد والمزيد منهم العودة لأوطانهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.