تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

بوتفليقة قد يعود إلى الجزائر اليوم

الطائرة الحكومية الجزائرية التي حطت اليوم بجنيف
الطائرة الحكومية الجزائرية التي حطت اليوم بجنيف /رويترز 10 / 03 /2019

قال مصدر مطلع لرويترز إنه من المتوقع أن يعود الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى البلاد يوم الأحد 10 مارس 2019 بعد أن أمضى أسبوعين في مستشفى بسويسرا. ويواجه الرئيس احتجاجات حاشدة تشكل أكبر تهديد لحكمه المستمر منذ 20 عاما.

إعلان

هبطت طائرة حكومية جزائرية في مطار كوينترين في جنيف. ورأى شاهد من رويترز الطائرة (جلف ستريم)، التي أقلت بوتفليقة إلى جنيف في 24 فبراير شباط 2019 ، تهبط في المطار وسط وجود مكثف للشرطة.

لم تظهر على الفور أي بوادر عن وجود سيارة إسعاف أو موكب رسمي يقل بوتفليقة.

لم يظهر بوتفليقة (82 عاما) في العلن إلا نادرا منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013، ودفع قراره خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل نيسان عشرات الآلاف من الجزائريين للاحتجاج على مدى الأسابيع الثلاثة المنصرمة.

وخرج مئات الطلاب إلى الشوارع مرددين هتافات تقول ”لا للعهدة الخامسة“ وأغلقت العديد من المتاجر في الجزائر العاصمة.

واستقال العديد من الشخصيات العامة منهم أعضاء في الحزب الحاكم ونواب بالبرلمان للانضمام للاحتجاجات ضد نظام سياسي يهيمن عليه المحاربون القدامى في حرب استقلال الجزائر عن فرنسا بين عامي 1954 و1962.

ولم يبد الجزائريون، الغاضبون من نقص فرص العمل والبطالة والفساد والنخبة من كبار السن، أي رغبة في التراجع رغم عرض بوتفليقة تقييد فترة ولايته إذا فاز في الانتخابات.

واحتشد المحتجون في وسط العاصمة يوم الجمعة في أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ 28 عاما.

وذكر التلفزيون الحكومي إن قوات الأمن اعتقلت 195 شخصا مشيرة إلى ارتكابهم مخالفات مثل السلب والنهب.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.