أخبار العالم

ماكرون يدعو لفترة انتقالية "معقولة" في الجزائر

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أرشيف

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء 12 آذار – مارس 2019 إن قرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة التراجع عن الترشح لولاية خامسة يفتح فصلا جديدا في تاريخ الجزائر ودعا إلى فترة انتقالية "لمدة معقولة".

إعلان

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي مع نظيره الجيبوتي اسماعيل عمر غيلله "أحيي قرار الرئيس بوتفليقة الذي يفتح صفحة جديدة" في التاريخ الجزائري.

وأضاف "أحيي تعبير الشعب الجزائري ولا سيما الشباب بكرامة عن تطلعاته ورغبته في التغيير، ومهنية قوات الأمن".

وكان الرئيس الجزائري قد أعلن الاثنين عدوله عن الترشح لولاية خامسة، وفي الوقت نفسه إرجاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 نيسان/أبريل الى أجل غير محدد، بعد أسبوعين من تظاهرات غير مسبوقة في البلاد رفضا لبقائه في الحكم.

وأضاف بوتفليقة في "رسالة إلى الأمة" أنه سيتمّ تشكيل "ندوة وطنية جامعة مستقلة ستكون هيئة تتمتع بكل السلطات اللازمة لتدارس وإعداد واعتماد كل الإصلاحات التي ستشكل أسس النظام الجديد" على أن "تحرص على أن تفرغ من مهمتها قبل نهاية عام 2019".

وأعرب ماكرون عن أمله في عقد هذه الندوة خلال "الأسابيع والأشهر المقبلة" لكي تفضي إلى "مرحلة انتقالية ضمن مهلة معقولة" للسلطة. وقال "أعتقد أنها دلالة على النضج وسنفعل ما بوسعنا لمواكبة الجزائر في هذا الانتقال بروحية من الصداقة والاحترام".

وقال وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان الاثنين إن فرنسا تأمل "في أن يتم سريعا إطلاق دينامية جديدة من شأنها تلبية التطلعات العميقة للشعب الجزائري".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية