تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

خلاف علني بين مستشارة ترامب وزوجها الجمهوري بشأن صحة الرئيس العقلية

رويترز

تثير تصريحات متضاربة يطلقها ثنائي من أشهر الأزواج في واشنطن بشأن الصحة العقلية للرئيس دونالد ترامب، اهتماما في العاصمة الفدرالية الأميركية غير أن وتيرة هذا التباين تصاعدت أخيرا.

إعلان

فالزوج يشكك علنا بالصحة الذهنية لترامب، فيما زوجته تؤكد أن الرئيس الأميركي في أحسن أحواله. قد يبدو هذا الخلاف عاديا بين زوجين إلا أن الأمر يأخذ بعدا أكبر إذا كان يتعلق بثنائي من بين الأشهر في واشنطن وهما كيليان كونواي المستشارة المقربة من ترامب وجورج كونواي المحامي المحافظ الذي استحال أحد أشهر الناطقين باسم معسكر الجمهوريين المناوئين لترامب.

وقد اضطرت كيليان المعروفة بكثرة إطلالاتها التلفزيونية التي تدافع فيها عن الرئيس الجمهوري، للرد في إحدى المقابلات الاثنين على سؤال مباشر بشأن تغريدات لزوجها كتب فيها أخيرا أن حالة ترامب تتدهور. وأجابت المديرة السابقة لحملة دونالد ترامب بانزعاج ظاهر على وجهها "لدي أربعة أبناء وكنت أهتم بهم صباح اليوم قبل ملاقاة الرئيس للتحدث في أمور جوهرية، لذا لم يتسن لي قراءة كل التغريدات". واعتاد جورج توجيه سهامه إلى الرئيس الأميركي، حتى أنه قال قبل بضعة أشهر إنه يفضل الانتقال للعيش في أستراليا بدل التصويت مجددا لدونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وثمة 400 ألف متابع على حساب المحامي المحافظ عبر "تويتر".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن