تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

شرطة كازاخستان تفرق محتجين معترضين على تغيير اسم العاصمة

رويترز

ألقت شرطة كازاخستان القبض على نحو 20 شخصا يوم الخميس احتجوا على تغيير اسم عاصمة البلاد إلى نور سلطان بعدما قرر الرئيس الجديد قاسم جومارت توكاييف إطلاق اسم الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف عليها.

إعلان

والاحتجاجات نادرة في البلد الغني بالنفط الذي جذب اهتماما عالميا بعد استقالة نزارباييف المفاجئة هذا الأسبوع.

وسيكمل توكاييف، رئيس مجلس الشيوخ سابقا، باقي الفترة الرئاسية لنزارباييف التي تنتهي في أبريل نيسان عام 2020. وقال يوم الأربعاء إنه يجب تغيير اسم العاصمة إلى نور سلطان.

وصوت البرلمان على الفور بالموافقة على الاقتراح.

لكن الإجراء غير نهائي بعد وعبر بعض السكان عن احتجاجهم على تغيير اسم عاصمتهم للمرة الرابعة خلال أقل من 60 عاما.

وقال البعض إنه يعكس نوعا من التملق وجمعت عريضة على الإنترنت ضد القرار أكثر من 30 ألف توقيع.

وقال مراسل لرويترز إن نحو عشرين شخصا تجمعوا يوم الخميس في ميدان أمام مكتب رئيس بلدية المدينة للتعبير عن معارضتهم.

واندلعت مشاجرة بينهم وبين مؤيد للقرار وتدخلت شرطة مكافحة الشغب وألقت القبض على معظم المحتجين.

وحكم نزارباييف البلاد لنحو ثلاثين عاما وكان يملك سلطات واسعة. وتولت ابنته داريجا رئاسة مجلس الشيوخ مما يشير إلى أنها قد تصبح رئيسة للبلاد مستقبلا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن