تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ملياردير أمريكي معروف بأنشطته الخيرية متّهم بالتحرش الجنسي

الصورة من "فليكر"

اتهم الملياردير الأميركي مايكل ستاينهارت المعروف بأعماله الخيرية بالتحرش الجنسي من قبل مجموعة من النساء اللواتي يعملن في منظمات تعتمد على تبرعاته، بحسب ما أفادت "نيويورك تايمز" و"برو بابليكا".

إعلان

وستاينهارت البالغ 78 عاما الذي جمع ثروة في مجال صناديق التحوط في ستينات القرن الماضي، هو أحد المانحين الرئيسيين لمؤسسات عريقة مثل جامعة نيويورك ومتحف ميتروبوليتان.

وقالت ست نساء لصحيفة "نيويورك تايمز" وموقع "برو بابليكا" إن ستاينهارت طلب منهن ممارسة الجنس معه مرات عدة وكثيرا ما كان يعطيهن ملاحظات متعلقة بأجسادهن أو حياتهن الجنسية. وهو أحدث شخصية بارزة متهمة بسوء السلوك الجنسي منذ تكشف فضيحة هارفي واينستين أواخر العام 2017.

ومع ثروة تقدرها مجلة "فوربس" بـ 1,1 مليار دولار، ساهم ستاينهارت في إنشاء جمعيات ومدارس وبرامج تعنى بمساعدة اليهود أو تقديم الهبات لها.

وفي حين أن أيا من النساء لم تقم علاقات جنسية مع ستاينهارت أو لم تتعرض لملامسة غير مرغوبة، فإن جميعهن قلن إنهن اضطررن لتحمل تعليقاته خوفا من أن يلحق ضررا بالمنظمات التي يعملن فيها أو يعرقل مسيراتهن المهنية وفق "نيويورك تايمز".

وفي بيان للصحيفة، اعترف ستاينهارت بأنه أعطى خلال سنوات ملاحظات كانت "فظة وتافهة وفيها قلة احترام"، لكنه أوضح أنه كان يقولها في سبيل المزاح.

والعام الماضي وبعد تحقيق في سلوك ستاينهارت، رفضت جمعية "هلل" تبرعا بقيمة 50 ألف دولار من الملياردير وأزالت اسمه من مجلسها الدولي، وفق "نيويورك تايمز" و"برو بابليكا"

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن