تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مقتل 11 شخصا بينهم نائب وزير في اعتداء مقديشو

جنود حكوميون صوماليون في موقع هجوم على مطعم لجماعة الشباب الصومالية الإسلامية في مقديشو-رويترز

قتل أحد عشر شخصا على الأقل بينهم نائب وزير يوم السبت 23 مارس 2019 في اعتداء نفذته حركة الشباب المتطرفة واستهدف مقار حكومية في العاصمة الصومالية، بحسب ما أفاد مسؤولون.

إعلان

ويترجم الهجوم الذي تبنته حركة الشباب الاسلامية المتطرفة استمرار قدرة هذه المجموعة على التحرك وشن هجمات في قلب العاصمة الصومالية، رغم سنوات من الدعم الاجنبي العسكري لسلطات مقديشو. وبدا الهجوم بانفجارين في بوابات مجمع يضم وزارتي العمل والاشغال العامة.

وقالت الشرطة ان أربعة مسلحين على الاقل اقتحموا اثر ذلك المجمع وجرى تبادل لاطلاق النار مع عناصر الأمن.

وقال ابوبكر عبد الرحمن آدن مدير خدمة الاسعاف في مقديشو "ان عدد القتلى المؤكد بات الآن 11، بينهم ثلاث نساء ، علاوة على 15 جريحا".

وأكد عضو مجلس الشيوخ الياس علي حسن أن بين القتى نائب وزير العمل والشؤون الاجتماعية صقر ابراهيم عبد الله. وقال "اؤكد أنه قتل داخل مبنى الوزارة".

وبحسب ابراهيم محمد وهو مسؤول أمني فان قوات الشرطة قتلت جميع المسلحين الاربعة.

وأضاف "هناك ضحايا آخرون بين عناصر الشرطة"، دون تفاصيل إضافية.

- تفجير فاشتباك -

وباتت الهجمات التي تجمع بين التفجير الذي يليه هجوم مسلح، من سمات التكتيك الذي يتبعه التنظيم المتطرف المرتبط بالقاعدة والذي يشن تمردا ضد السلطات الصومالية.

وكانت المجموعة انبثقت عما عرف ب "المحاكم الاسلامية" التي كانت تسيطر على وسط الصومال وجنوبه، ويقدر عدد مسلحي الشباب ما بين خمسة آلاف وتسعة آلاف عنصر.

وأعلن التنظيم في 2010 مبايعته للقاعدة. ثم في 2011 طردت المجموعة من مقديشو على يد قوة الاتحاد الافريقي التي قوامها 22 الف عنصر.

لكنها لازالت تسيطر على مناطق ريفية شاسعة تشن منها عمليات عصابات واعتداءات انتحارية بما في ذلك في العاصمة، ضد مواقع حكومية وأمنية ومدنية.

-سلسة اعتداءات-

وفي بداية آذار/مارس قتل عشرون شخصا على الاقل في اعتداء لتنظيم الشباب بمقديشو شهد محاصرة لمسلحين منهم لنحو 22 ساعة.

كما تبنى التنظيم الاسلامي المتطرف ذاته اعتداء بسيارة مفخخة خلف أربعة قتلى وتسعة جرحى في 7 آذار/مارس قرب مطعم بالعاصمة الصومالية غير بعيد من القصر الرئاسي.

وكثفت الولايات المتحدة التي تعمل بالتعاون مع الاتحاد الافريقي والقوات الصومالية من غاراتها الجوية على مواقع الشباب. وبلغ عدد الغارات 35 في 2017 و47 في 2018، بحسب القيادة الاميركية في افريقيا (افريكوم).

واستمرت الغارات في 2019. وأعلنت افريكوم في بداية آذار/مارس أنها قتلت 26 من مسلحي التنظيم المتطرف في غارة جوية "محددة الهدف" في منطقة حيران شمال مقديشو.

كما أعلن الجيش الاميركي الشهر الماضي أنه شن غارة أوقعت 35 قتيلا في صفوف تنظيم الشباب في منطقة بلدوين وسط الصومال.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.