تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

طائرتان عسكريتان روسيتان تقلان 100 عسكري تهبطان في فنزويلا

ويكيبيديا

قال صحفي محلي إن طائرتين تابعتين لسلاح الجو الروسي هبطتا في المطار الرئيسي بفنزويلا يوم السبت (23 مارس آذار) مشيرا إلى أنهما كانتا تقلان مسؤولا دفاعيا روسيا ونحو مئة عسكري وذلك في ظل تعزيز العلاقات بين كراكاس وموسكو.

إعلان

وأظهر موقع الكتروني يتتبع حركة الطيران أن طائرتين غادرتا مطارا عسكريا روسيا باتجاه كراكاس يوم الجمعة وأظهر موقع تتبع آخر أن طائرة واحدة غادرت كراكاس اليوم الأحد. يأتي التقرير بعد ثلاثة أشهر من تدريبات عسكرية بين البلدين في فنزويلا وصفها الرئيس نيكولاس مادورو بأنها مؤشر على العلاقات القوية لكن واشنطن انتقدتها باعتبارها تدخلا روسيا في المنطقة.

وقال الصحفي خافيير مايوركا على حسابه بموقع تويتر إن الطائرة الأولى نقلت فاسيلي تونكوشكوروف رئيس أركان القوات البرية الروسي مضيفا أن الثانية كانت طائرة شحن تقل 35 طنا من المواد. وذكر موقع تتبع الرحلات الجوية فلايت رادار 24 أن طائرة ركاب من طراز إليوشن آي.إل-62 وطائرة شحن عسكرية انتونوف إيه.إن-124 غادرتا مطار تشكالوفسكي العسكري الروسي يوم الجمعة باتجاه كراكاس وتوقفتا في سوريا.

وقال موقع تتبع طائرات آخر وهو "إيه.دي.إس.بي إكستشينج" إن طائرة الشحن غادرت كراكاس مساء أمس الأحد (24 مارس آذار). ورأى شاهد من رويترز ما بدا أنها طائرة الركاب بمطار مايكويتيا اليوم الأحد. ولم يعرف حتى الآن سبب إرسال الطائرتين، ولم ترد وزارة الإعلام الفنزويلية على طلب للتعليق.

وفرضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقوبات صارمة على فنزويلا في مسعى لدفع رئيسها مادورو للتخلي عن السلطة، ودعت قادة الجيش هناك إلى التخلي عنه. وندد مادورو بالعقوبات ووصفها بأنها تدخل أمريكي وفاز بدعم دبلوماسي من روسيا والصين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.